نظرت محكمة جنح الشارقة قضية يتهم فيها شاب خليجي بسب آخر من جنسيته وحفظ رقم هاتفه في قائمة الأسماء بهاتفه النقال باسم «النذل»، وذلك على خلفية مشادة كلامية وقعت بينهما أثناء إعداد وجبة الغداء خلال وجودهما في رحلة بحرية مع مجموعة من أصدقائهما.

وروى الشاكي تفاصيل ما حدث قائلاً «قبل نحو شهرين كنا في رحلة صيد بحرية مع خمسة من أصدقائنا، وحين جاء موعد إعداد وجبة الغداء تكفلت أنا بالمهمة وطلبت من جميع رفقاء الرحلة مساعدتي في هذا الأمر فهب الجميع لإحضار الأطباق والطعام الذي كنا قد أحضرناه معنا في حين بقي المتهم جالساً وحده منشغلاً بتصفح هاتفه النقال، فطلبت منه أن يحضر لنا علب العصائر الموجودة في الثلاجة إلا أنه تجاهلني ونظر لي بلامبالاة ثم رد علي «أنا لا أعمل لديك» فما كان مني إلا أن قلت له «يفترض أن نعمل بروح الفريق الواحد وأن نكون متعاونين مع بعضنا» حينها قال لي مستهزئاً بصوت حاد وعالٍ «ليس لديك أسلوب محترم في التعامل مع الآخرين، وهذا يدل على تربيتك الراقية جداً»، ما دفع أحد أصدقائنا للتدخل وتهدئة الوضع قبل أن تشتد حدته.

وتابع «طوال المدة المتبقية على انتهاء الرحلة التي استغرقت أكثر 4 ساعات لم أتحدث معه»، مشيراً «بعد مرور أسبوعين على الموقف السابق بيننا أخبرني صديق مشترك أن المتهم يتكلم عني أمام أشخاص لا أعرفهم في المجالس التي يرتادها بما يسيء لأخلاقي، إذ ينعتني بقليل التربية وبعدم احترامي للآخرين فضلاً عن أنه يحفظ رقم الهاتف الخاص بي في قائمة الأسماء بهاتفه النقال بـ (النذل) ويتفاخر بهذا الأمر لدى أصدقائنا»، مؤكداً «التقط أحد أصدقائنا صورة لشاشة هاتف المتهم تثبت أنه يحفظ رقمي تحت المسمى المشار إليه، ما يشوه سمعتي أمام الآخرين»، مطالباً الهيئة القضائية باستدعاء الشهود وهم أصدقاؤهما.

بدورها، أمرت المحكمة بتوجيه استدعاء للمتهم لحضور الجلسة المقبلة التي حددت موعدها في شهر أكتوبر المقبل لمواجهته بالشاكي، من أجل سماع أقوال جميع الشهود كذلك.