شارك مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في ورشة عمل بتنظيم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ودائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وعقدت في منارة السعديات، ودارت حول إعداد: «التقرير الدوري حول ملف السدو المدرج على قائمة الصون العاجل لليونسكو وملف الصقارة الدولي في ضوء انضمام كل من بولندا، هولندا، كراوتيا وسلوفاكيا».

وتضمنت ورقة العمل جوانب عدة لدور المركز في حفظ وصون التراث الثقافي غير المادي في الدولة، منها تنظيم بطولات تراثية بما فيها الصيد بالصقور، لحماية تراث الإمارات، وتعزيز تواصل الأجيال بممارسة هذه الرياضات والمحافظة على الصقارين وتوفير البيئة المناسبة لهم.