شاركت عارضة الأزياء البريطانية ناومي كامبل في مسقط رأسها لندن في عرض أزياء خيري نظم مساء السبت في المتحف البريطاني لجمع الأموال للشباب والفقراء.

وضمت السهرة عرض أزياء ومزاداً علنياً ونظمت على هامش أسبوع لندن للموضة في إطار الجمعية التي أسستها كامبل عام 2005 وتحمل اسم "فاشن فور ريليف".

وسبق لكامبل أن نظمت عروضاً كهذه في نيويورك ولندن وكان وموسكو ومومباي ودار السلام. وجمعت تبرعات لضحايا الإعصار كاترينا وتسونامي اليابان وزلزال في هايتي وغيرها من الكوارث.

واختارت كامبل التي ترعرعت في جنوب العاصمة البريطانية منظمة اليونيسف وصندوق رئيس بلدية لندن المخصص لتشجيع الحراك الاجتماعي لسكان لندن الشباب الفقراء، كمنظمات شريكة.

وشاركت ناومي كامبل البالغة 49 عاماً شخصياً في عرض الأزياء أولاً بفستان طويل ضيق مع فتحة خلفية وبأكمام من الريش متعدد الألوان ومن ثم في بزة مرجانية اللون مع قورة صدر كبيرة ارتدت فوقها مشلحاً فيه ثقوب.

وكان مجلس الموضة البريطاني الذي يمثل أوساط الموضة في بريطانيا أعلن في يونيو منح ناومي كامبل جائزة "أيقونة الموضة". وستتسلم كامبل الجائزة في الثاني من ديسمبر خلال حفل توزيع جوائز الموضة في قاعة رويال ألبرت هال في لندن.

وتكافئ هذه الجائزة كامبل على مساهمتها في قطاع الموضة ومسيرتها العالمية كعارضة أزياء وعملها الخيري مع منظمات وجهودها لتعزيز التنوع والمساواة.