شارك آلاف المعارضين للسيارات والتلوث الذي تخلفه السبت في مسيرات على دراجات هوائية في فرنكفورت بمناسبة معرض السيارات الدولي.

وشارك15 إلى 25 ألف متظاهر وفق الشرطة والمنظمين مطالبين بـ"ثورة في النقل" في ذروة احتجاجات على نطاق غير مسبوق هذه السنة ضد معرض السيارات الشهير.

ووصل أغلبية المتظاهرين إلى مجمع المعارض على دراجات هوائية من مدن عدة في المنطقة سالكين طريقين سريعين أغلقا أمام حركة السير للمناسبة.

وقال كريستوف بوتس مدير مجموعة "كامباكت" المشاركة في التظاهرة، "معرض السيارات من مخلفات القرن الماضي. نريد أن يكون المستقبل للحافلات والقطارات والدراجات الهوائية ولا نريد السيارات الرباعية الدفع الكبيرة والسيارات التي تستهلك الكثير."

وتزعزعت أركان قطاع السيارات منذ تكشف فضيحة التلاعب بنتائج محركات الديزل لدى "فولكسفاغن" سنة 2015. ويشكل معرض فرانكفورت للسيارات فرصة لتوجيه أصابع الاتهام لهذا القطاع في وقت يزداد التركيز على ضرورة التحرك من أجل المناخ.

ويتميز هذا الحراك النشط في الدفاع عن البيئة بأنه بات يستهدف قطاعاً لطالما كان يتعذر المساس به في ألمانيا نظراً لأهميته الاقتصادية.

ومنذ افتتاح المعرض الثلاثاء، أطلقت "غرينبيس" حركة احتجاجية مع نحو عشرين ناشطا ارتدوا سترات خضراء نفخوا بالونا كتب عليه "ثاني أكسيد الكربون" خلف سيارة رباعية الدفع.

وتظاهر أعضاء من المنظمة الخميس أيضاً أمام جناحي "فولكسفاغن" و"بي ام دبليو" خلال زيارة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المعرض.