استعرضت جمارك دبي تجربتها في مشروع "محرك الإنتاجية" خلال "ملتقى مديري إدارات الموارد البشرية " الثالث لعام 2019 الجاري، حيث تناول العرض الأهداف التي يرمي إليها المشروع المبتكر بإحداث تحول جذري في الإنتاجية باستخدام الذكاء الاصطناعي لتحويل ساعات العمل إلى ساعات إنتاجية، والإيجابيات المترتبة على تطبيقه في القطاع الحكومي.

وأكد أحمد عبدالسلام كاظم، مدير أول إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي في جمارك دبي خلال الملتقى أن جمارك دبي حققت نتائج أولية إيجابية بعد تطبيق المشروع الجديد وتسعى إلى نقل هذه التجربة للجهات الحكومية الأخرى في الإمارة للاستفادة منها.

وبدأ عرضه بتوجيه بعض الأسئلة على الحضور والتفاعل معهم حول تعريف الإنتاجية وكيفية قياسها، ثم استعرض النتائج الإيجابية التي حققتها جمارك دبي بعد انتهاء المرحلة الأولى من المشروع ومنها توفير بيئة محفزة للموظفين وإسعادهم وكذلك تسليط الضوء على مناطق القوة والضعف لديهم بغرض تحسينها، وبالتالي زيادة إنتاجيتهم. وأضاف أن هذا المشروع يمثل ثقافة وفكر جديدين للمؤسسات في تطوير إنتاجية الكادر الوظيفي.

كما قام باطلاع الحضور على تطبيق الإنتاجية الذي يعمل بخوارزميات الذكاء الاصطناعي وبعض خصائصه مثل: متابعة الوقت بشكل تلقائي، وتقديم مؤشر للإنتاجية والتنبؤ بها، ومن ثم تقديم التوصيات للمدراء والقادة.

من جانبها، أثنت إيمان صالح بن خاتم، مدير إدارة السياسات ودعم البرامج في دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، على تجربة وجهود جمارك دبي وعلى مشروع "محرك الإنتاجية" لما له من دور إيجابي في زيادة ساعات إنتاجية الموظفين وتوفير بيئة محفزة للعمل، بما ينعكس إيجاباً على القطاع الحكومي في إمارة دبي، مشيرة إلى أن دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي تدرس حالياً إمكانية التطبيق في القطاع الحكومي.