اعتبر نجوم فريق الجزيرة فوزهم على مضيفهم النصر العماني بهدف نظيف خلال المباراة التي جمعتهما السبت الماضي، في ذهاب دور الـ32 في كأس محمد السادس للأندية الأبطال، خطوة مهمة تقربهم من تحقيق الهدف المرحلي في هذه البطولة بالتأهل إلى دور الـ 16، فهم يتطلعون إلى تأكيد العبور في مباراة الإياب على استاد محمد بن زايد يوم 23 سبتمبر. ويحتاج الجزيرة للفوز أو التعادل بأي نتيجة للتأهل إلى دور الـ 16، فيما يحتاج النصر العماني للفوز بفارق أكثر من هدف ليتأهل للدور التالي.

وأكد زايد العامري لاعب الجزيرة وصاحب هدف المباراة الوحيد أن الفريق وضع تمثيل الكرة الإماراتية واسم الوطن أمامه ولعب من أجل الإمارات أولاً وشعار الجزيرة ثانياً. وأضاف «سعيد بإحرازي هدف الفوز وذلك بمساعدة زملائي اللاعبين الذين يدخلون المباراة بروح الفريق الواحد لتحقيق الانتصارات»، مثمناً ما قدمه الجميع من أجل إحراز الفوز. من جهته أشاد سالم راشد لاعب الجزيرة بالدور الذي قام به الجميع لتقديم صورة مشرفة في البطولة العربية التي تعتبر من أهم البطولات. وأضاف «قدم الجميع أفضل ما لديه والتحدي بدأ. أمام الكل مهمة صعبة إلى جانب المهمة المحلية في دوري الخليج العربي». من جانبه اعتبر مدير بعثة الجزيرة إلى سلطنة عمان أحمد سعيد المرزوقي أن عودة الجزيرة بالنقاط الثلاث طمأنت جماهير الفريق بأن فترة التحضير آتت ثمارها مبكراً، وبشرت بخوض منافسات الموسم من أجل تحقيق الانتصارات والمنافسة على الألقاب.

وقال المرزوقي «نسعى إلى توفير كل ما يحتاجون إليه من أجل أن يقدموا كرة قدم تليق باسم الوطن ونادي الجزيرة الذي يسعى لاعتلاء المنصات وإسعاد جماهيره». وأبدى المدير الفني لفريق الجزيرة، المدرب الهولندي يورغن ستربيل سعادته بفوز فريقه، وقال خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة: «كان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف، ومع ذلك نحن سعداء بالفوز». وأضاف «لعب المباراة على أرض فريق النصر جعل فوزنا أمراً صعباً. وقد توقعنا ذلك منذ البداية، فقد لعب فريق النصر بشكل جيد حتى اللحظة الأخيرة وصنع الكثير من الفرص الجيدة، وكان لديه فرصة للفوز، لذلك أنا مسرور بجهود فريقي وبالنتيجة». وقال ستربيل «كانت هذه هي المرة الأولى التي نلعب فيها بهذا التشكيل، والنتيجة تحفزنا على الفوز في مباراة الإياب. نأمل أن نحقق الفوز في كل المباريات، وأعتبر هذا نوعاً من الاستعداد والتدريب الجيد للمباراة الأولى في موسم الدوري».