الاثنين - 21 أكتوبر 2019
الاثنين - 21 أكتوبر 2019

«علي بابا» عبْر نهر اللؤلؤ

أحمد المسلماني
مستشار الرئيس المصري السابق - مصر
يعمل «محمد عادل السيد» مخرجًا في مدينة غوانزو الصينية الشهيرة، غادر الشاب القاهرة للدراسة الجامعية ثم اختار البقاء هناك، تحدث وهو يطوف بي المنطقة الأكثر حداثة في مدينة غوانزو الرائعة: «لقد كنتُ شاهدًا على هذه النهضة قبل 15 عامًا، لم يكن أيًّا من هذه المنشآت الباهرة قد ارتفع على هذا النحو الشاهق، إنها مدينة حديثة الولادة، وقد أصبحت بعد سنوات قليلة واحدةً من أكثر المدن تقدمًا في العالم».

قلت للسيد عصام إبراهيم - نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة المصرية الصينية في القاهرة - ونحن نتجوّل بين المكتبة والمتحف وفنادق النخبة وسط غوانزو: «تحتاج التجربة الصينية إلى قراءات لا نهائية حتى يمكن استيعاب المعجزة، كيف انتقل أكثر من مليار شخص من منخفضات الفقر إلى مرتفعات الثراء». أجاب «محمد السيد» الحائز على جائزة رفيعة في مهرجان غوانزو السينمائي العام الفائت: «إنهم هنا يخططون بهدوء وينفذون بسرعة، ثم إنهم يبدأون عمليات التطوير مرة واحدة، يخططون جغرافيا المكان، ثم يبدأون العمل المتتالي المنظم، مربعًا وراء الآخر، وحَيًّا وراء الآخر، ومنطقة وراء الأخرى، يجري وضع كل البنية الأساسية مرة واحدة، وكل المنشآت مرة واحدة، وكل الجماليات من إضاءة وغيرها مرة واحدة. يبدأون في كل شئ حتى ينهوا كل شيء».

دخلنا إلى ناطحة سحاب، وعند الطابق الـ 70 توقفنا لاحتساء القهوة في بهو فندق فورسيزونز غوانزو، جلست عند السور الزجاجي للبهو، بدت المدينة واضحة أمامي على نحو رائع، وبينما أتأمل نهر اللؤلؤ الذي يجري أمام الفندق، قال لي محمد: «هل ترى الناحية الأخرى من النهر؟.. إنّ شركة علي بابا الشهيرة تبني هناك أبراجًا في ذلك المربع المطلّ على النهر، لقد بدأوا قبل قليل، وسوف ينتهون بعد قليل، وإذا أتيت بعد شهور ستجد على الضفة الأخرى من النهر إبهارًا جديدًا».


تذكرت نهر اللؤلؤ وشركة علي بابا بينما أنا عائد بالطائرة إلى القاهرة، ذلك أن صحف ذلك الصباح كانت كلها تتحدث عن استقالة مؤسس مجموعة شركات علي بابا القابضة عملاق التكنولوجيا في الصين، وتفرغه للحياة والتعليم والخير.

أسس «جاك ما» مجموعة علي بابا اقتباسًا من شخصية علي بابا الأسطورية في الرواية العربية الشهيرة «ألف ليلة وليلة»، وكان الاختيار للاسم بسبب سهولته وعالميته، كما أنه يشير إلى الرغبة في فتح الباب إلى الكنوز والجواهر الثمينة.

إن «جاك ما» ليس مجرد رجل ثري، إنه حكيم إلى حدٍّ كبير، لديه مقولات رائعة حول الحياة، واحدة من نصائحة الثمينة: «يجب أن تحدِّد هدفًا ثابتًا، إذا كان هناك تسعة أرانب على الأرض، وتريد أن تصطاد واحدًا، ركز على واحد فقط».

لقد ركزت الصين على كل الأرانب، وركز «جاك ما» على أرنب واحد، وقد نجح الطرفان، وتحققت المعجزة.. دولةً وأفرادًا.
#بلا_حدود