ليلة تاريخية تلك التي نظمتها العاصمة الإماراتية أبوظبي باستضافتها بطولة القتال غير المحدود (UFC) بنسختها الـ 242 في حدث لن ينسى، سعيد جداً بنجاح الليلة تنظيمياً وجماهيرياً، وكل الشكر للقائمين في الواجهة الرياضية العربية الأولى «أبوظبي» على هذا النجاح الكبير الذي يثبت حدثاً وراء آخر معنى التميز والاحترافية، عرض ترفيهي مليء في قاعة تحتوي على أكثر من 16 ألف متفرج من مختلف أنحاء العالم، هو بالتأكيد يحتاج إلى الكثير من التحضير والعمل الكبير حتى يتم التسويق له بشكل ممتاز وبنجاح كبير مستحق، وهو ما حدث بالفعل.

وفي هذا السياق، أتمنى من كل قلبي للدول العربية بأكملها اتخاذ هذا الحدث كمرجع مهم في الأحداث الرياضية القادمة في منطقتنا، والتي دائماً تشهد «اضطراباً» تنظيمياً، عكس الذي حدث في أبوظبي من دقة في التنظيم.

لفت انتباهي عدد المقاتلين المسلمين في المنظمة القتالية الكبرى في العالم.. عدد كبير ومُشرف والعرب في ازدياد، وهو ما يدل على الاهتمام الكبير في هذه الرياضة الاحترافية، ولا عزاء لمن يعتقد أنها رياضة حرب وسكب دماء.

البطل حبيب نور محمدوف قدم دروساً داخل القفص وخارجه في المؤتمر الصحافي، وأجبر «المشككين» في قدراته على احترامه وتقدير عمله الذي لم يكن محض صدفة أبداً.

فخورون بتقديم هذا العرض الكبير في الشرق الأوسط بعد آخر مرة تم تقديمه قبل 5 سنوات، ومذهل من الجماهير الحاضرة الشغوفة وتشجيع يسر الناظرين والمستمعين.. بانتظار الحدث القادم في 2020 في أبوظبي كما صرح رئيس المنظمة دانا وايت في المؤتمر الصحافي، الذي أبدى إعجابه الشديد بالشرق الأوسط واتخذ مدينة أبوظبي مركزاً مهماً لإقامة عروض سنوياً مع جولة المنظمة عالمياً.

هي بالفعل ليلة أسطورية، أتمنى أن تتكرر كما أسلفت قريباً في العواصم.

ستبقى بذاكرة عشاق الفنون القتالية للأبد.