نظرت محكمة جنح الشارقة قضية متهم فيها شاب عربي بالاعتداء ضرباً على آسيوي يعمل محاسباً في أحد المتاجر بعد خلاف نشب بينهما بسبب قيمة فاتورة المشتريات.

وتعود تفاصيل الواقعة بحسب محضر الاستدلال إلى قبل نحو شهرين حين توجه المتهم إلى أحد محال "الهايبر ماركت" لشراء بعض الأغراض وحين انتهى لقسم المحاسبة، حيث يعمل المجني عليه عرض عليه البضاعة التي اشتراها وبعد أن مرّرها على جهاز القارئ الرقمي الخاص بحساب أسعار السلع أخبره بأن عليه دفع مبلغ 370 درهماً، إلا أن المتهم استنكر أن يدفع هذا المبلغ، وقال "لم اشتر سوى أغراض بسيطة لا تزيد قيمتها على 200 درهم، فما كان من المجني عليه إلا أن قدّم له فاتورة تفصيلية بقيمة السلع التي اشتراها فأخذها المتهم ورماها بعيداً وبدأ يصيح بصوت عالٍ "أنتم نصابين وتضعون قيمة الأسعار وفق أهواءكم".

وأشارت التحقيقات إلى أن المجني عليه طلب من المتهم أن يراجع الإدارة إذا كان لديه اعتراض أو ملاحظات على أسعار السلع لكونه محاسباً ولا دخل له بهذا الشأن، ثم طلب منه أن يتنحى بعيداً، نظراً إلى وجود مستهلكين آخرين ينتظرون دورهم لدفع حساب مشترياتهم، إلا أن المتهم رد عليه "من أنت حتى توجه لي الأوامر أنا لا أعمل لديك" ثم وضع يده على صدر المجني عليه ودفعه بقوة إلى أن وقع على الأرض مسبباً له إصابات، حينها تدخل عدد من العاملين في المحل لإبعاد المتهم بعيداً وتم إبلاغ مركز الشرطة".

بدوره، قال المتهم إنه حين جادل المجني عليه كان بغرض الاستفسار عن التغيير المفاجئ الذي طرأ على أسعار السلع لكونه يرتاد هذا المحل منذ فترة طويلة وكان راضياً عن الأسعار المطبقة على البضائع، إلا أن الزيادة الأخيرة في الأسعار مبالغ فيها، مضيفاً "وحين استفسرت من المحاسب عن سبب هذه الزيادة غير المنطقية تجاهلني واكتفى بأن وجه لي إشارة مستفزة بيده بأن أذهب بعيداً، الأمر أشعرني بالإهانة أمام جموع المتسوقين فغضبت ولم أتمالك أعصابي".

بدورها، أجلت المحكمة الجلسة القادمة إلى أكتوبر المقبل من أجل طلب حضور المجني عليه والاطلاع على التقرير الطبي الذي أشار إليه في التحقيقات.