اعتصم عدد من اللبنانيين اليوم الاثنين أمام قصر العدل في بيروت احتجاجاً على السماح بدخول عميل إسرائيلي إلى لبنان.

وطالب المعتصمون بمحاكمة العميل الإسرائيلي عامر الفاخوري وإنزال أشد العقوبات بحقه.

وتقدمت هيئة ممثلي الأسرى والمحررين من السجون الإسرائيلية بدعوى قضائية اليوم ضد الفاخوري تتهمه فيها بقتل أسرى وتعذيب جرحى وإخفاء جثامين قتلى ودخول أراضي العدو والإقامة فيها وحمل جواز بصفته إسرائيلياً.

وكانت المديرية العامة للأمن العام اللبناني قد أوقفت عامر الفاخوري يوم الجمعة الماضي، بـ «تهمة العمالة لإسرائيل»، وادعت النيابة العامة العسكرية عليه، بموجب ورقة طلب تضمنت ملاحقته بـ «جرم الانضواء في صفوف العدو، والحصول على جنسيته والتسبب بقتل لبنانيين».

وكان 34 محامياً و10 أسرى محررين قد تقدموا، يوم الجمعة الماضي، إلى جانب النيابة العامة التمييزية بإخبار ضد العميل الإسرائيلي عامر الياس الفاخوري وكل من يظهره التحقيق مشاركاً ومتورطاً بجرم التعامل مع «العدو» الإسرائيلي وتسهيل دخوله إلى لبنان.

ومن المتوقع أن يمثل العميل عامر الفاخوري غداً الثلاثاء أمام المحكمة العسكرية.

يذكر أن الموقوف عامر الفاخوري كان مسؤولاً عسكرياً في معتقل الخيام، أبرز سجون «الاحتلال» الإسرائيلي في جنوب لبنان قبل التحرير عام 2000.