حول متحف مكسيكي أحد أجنحته إلى بيت للرعب يتيح فرصة معايشة تجربة مرعبة يضم الوحوش الخيالية للمخرج الشهير غييرمو ديل تورو.

ويفتح الجناح الخاص أبوابه أمام من يملكون الشجاعة الكافية للمبيت برفقة الوحوش لمدة ثلاث ليال بداية أكتوبر المقبل، وستتاح أمام النزلاء فرصة القيام بجولة ليلية في أنحاء المعرض الذي يضم حوالي 900 قطعة من مجسمات وأشكال مخيفة، اشتهرت بها أعمال المخرج المكسيكي.

وسيجد الضيوف في أروقة الجناح المظلمة مجموعة من الوحوش الخيالية التي تتوجت المخرج بجائزة الأوسكار، مثل الوحش المائي بحجمه الطبيعي ودمية الخزف المرعبة أو بعض الأيدي التي تحاول الخروج من الحائط.

واشتهر المخرج المكسيكي بصناعة الأفلام المخيفة، وحاز أخيراً على جائزة الأوسكار لأفضل مخرج عن فيلم "ذا شيب أوف ووتر"، والذي يدور حول قصة عاملة نظافة خرساء تقع في غرام مخلوق مائي غريب.