بدأ صيادون في منطقة غاليسيا شمال غرب إسبانيا تنفيذ حملة واسعة للقضاء على أسماك نجم البحر، لإنقاذ تجارتهم في تصدير المحار.

ويقول المزارعون الذين يعملون في زراعة الرخويات مثل محار الكوكل وبلح البحر، عبر الحبال المعلقة داخل المياه، إن أعداداً هائلة من أسماك البحر باتت تقضي على محصولهم من أطعمة البحر، ما يعرض سبل عيشهم للخطر.

ويقول ماركو أنطونيو من جمعية الصيادين في المنطقة إن "أسماك نجم البحر تلتهم كل شيء، وهي موجودة في كل مكان وتحب الرخويات وتتغدى عليها".

وتُنتج إسبانيا 200 ألف طن من محار بلح البحر كل عام، أي ما يقرب من نصف إنتاج السوق الأوروبية، وتُعد غاليسيا هي قلب صناعة المحار في المنطقة إذ تنتج نحو 90 في المئة من صادر رخويات الطعام.

ويسحب الصيادون في غاليسا مئات الكيلوغرامات من أسماك نجم البحر يومياً، بعد حصولهم على إذن من الحكومة الإقليمية للقضاء على هذا النوع من مخلوقات البحر.