لاقى العدد الخاص من «الرؤية» والذي أشرف وعمل على إصداره مشاركون في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، تفاعلاً واسعاً بين فئة الشباب والقائمين على المؤسسات الشبابية، باعتباره تجربة فريدة شارك فيها شباب من 14 دولة عربية لإصدار صحيفة ورقية بأقلامهم، إلى جانب مشاركتهم في جميع مراحل الإنتاج حتى مثول الصحيفة إلى المطبعة.ووجهت وزيرة دولة لشؤون الشباب شما المزروعي الشكر لصحيفة الرؤية على إتاحتها الفرصة أمام الشباب المشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة لإصدار عدد خاص بهم.

وقالت في تغريدة على «تويتر»: «شكراً لصحيفة الرؤية، ورئيس تحريرها الأخ محمد الحمادي على هذه الفرصة الرائعة للشباب... تحرير وإصدار عدد خاص من صحيفة الرؤية بمجهود الشباب المشاركين في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة».

وشارك الشباب في إصدار عدد خاص من «الرؤية» خلال زيارتهم الصحيفة في دبي أمس الأول، مطلعين على مراحل وأدوات العمل الصحافي في النسخة الورقية، فضلاً عن المشاركة في صناعة محتوى شبابي متخصص للمنصة الإلكترونية وحسابات «الرؤية» على مواقع التواصل.

بدوره، ثمّن المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب سعيد النظري دور «الرؤية» في تقديم فرصة حية للشباب العربي لخوض تجربة العمل الإعلامي على أرض الواقع، متطلعاً لمشاهدة العديد من المنصات الإعلامية الأخرى تدعم الشباب مستقبلاً وتفتح المجال أمامهم للعمل من الميدان ومع الجمهور مباشرة.

وأضاف النظري: «لقد أثبتت «الرؤية» بشراكتها معنا في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة دور الشباب في صناعة المحتوى وبناء مستقبل الإعلام، ونحن ممتنون لهذه الشراكة ونتطلع لأن تكون ممتدة لصناعة قصص نجاح عظيمة خلال الأعوام المقبلة».

ووجّه النظري رسالة للشباب المشاركين في برنامج القيادات الإعلامية قائلاً: «تحلوا بالمصداقية والمهنية في حياتكم العملية، ولتعلموا أن أساس أي عمل إعلامي ناجح اليوم ومستقبلاً هو الإبداع والأمانة في نشر المحتوى».

وكان رئيس تحرير صحيفة «الرؤية» محمد الحمادي، أعلن في اليوم الأول من برنامج القيادات الإعلامية تحدياً أمام الشباب بأن يعملوا على إصدار الصحيفة بموادهم الخاصة من مقالات وتحقيقات وحوارات وتقارير إخبارية، إلى جانب العمل مع فريق الديسك والإنفوغرافيك وقسم الفيديو لإنتاج المحتوى كاملاً، وهو ما حدث فعلاً بعد قضاء الشباب يوماً كاملاً في مقر «الرؤية»، حيث عملوا في جميع الأقسام حتى تسليم العدد 2421 الصادر بتاريخ (15/‏‏‏‏‏09/‏‏‏‏‏2019) إلى المطبعة، ووقّع المشاركون عليه في الصفحة الأولى.

وأعرب الحمادي عن سعادته بجهد الشباب وإبداعاتهم، وأعلن عزم «الرؤية» على الاستفادة من جهد الشباب بشكلٍ دائم، حتى بعد النسخة الثالثة من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة.

وأوضح للشباب المشاركين فلسفة «الرؤية» وأهدافها قائلاً: «نحن جزء من عالم رقمي، لذا فإن جهدنا الرئيس يتركز على العمل الرقمي، وفي الوقت نفسه، نعتز بأن لدينا مطبوعة مؤثرة وثرية، والتحدي الذي خضتموه لإصدار 36 صفحة في عددٍ خاص، كان نجاحاً كبيراً أنتم صنّاعه.. الآن أنتم (أهل الدار) من كل الجنسيات العربية، أصبحتم جزءاً من العمل الحقيقي في ميدان الصناعة الإعلامية، وأملنا فيكم كبير، أن تكونوا سفراء لهذه التجربة العملية الحية في بلدانكم. فالصحافة ليست مجرد وظيفة، لكنها أسلوب حياة وطريقة فريدة لإدارة الوقت ومجهود دائم لتوثيق كل معلومة وتدقيق كل مادة قبل النشر. أنتم الآن زملاء بكل ما تعني الكلمة من معانٍ، وكل فريق العمل في الرؤية فخور بهذه الزمالة، ونتمنى أن تستمر».