قالت شركة « ويز إير» الأوروبية للطيران منخفض التكلفة إنها عززت تحوطها بشأن الوقود متجاوزة سياسة مستويات الحد الأدنى على مدى فصل الصيف، بما يشير إلى أنها محمية بشكل أفضل من المعتاد في مواجهة قفزة أسعار النفط هذا الأسبوع.

وتعد شركات الطيران من بين أكثر الشركات انكشافاً في العالم على التقلبات في أسعار النفط، وقيمة الدولار الذي يتم تسعير الخام به، وعادة ما تتخذ خطوات لتقليص المخاطر من خلال عمليات التحوط.

وقالت ويز، وهي أكبر ناقلة اقتصادية في دول وسط وشرق أوروبا الشيوعية السابقة، إنها استخدمت أسعار وقود أقل هذا العام للتحوط بنسبة 77 في المئة من متطلباتها من وقود الطائرات المتوقعة للسنة المالية 2020 التي تنتهي في مارس آذار القادم، و43 في المئة لعام 2021.

ويبلغ الحد الأدنى في سياستها 50 في المئة لفترة 12 شهراً، و18 في المئة لفترة 18 شهراً.

وقالت ويز، التي تشغل أسطولاً من 119 طائرة إيرباص على 710 مسارات، إن الهدف من سياسة التحوط يتمثل في تقليص التقلبات على الأمد القصير في الأرباح والسيولة.