قال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم إنه لن يغير تفكيره في اختياراته لحراسة مرمى المنتخب وسط خلافات ظهرت هذا الأسبوع بين الحارسين مانويل نوير، ومارك أندريه تير شتيغن.

وعبر تير شتيغن، حارس برشلونة، عن إحباطه علانية بدوره المستمر كبديل لنوير بعدما جلس على مقاعد البدلاء في آخر مباراتين للمنتخب في التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا (يورو 2020).

ويبقى مانويل نوير (33 عاماً) ، قائد المنتخب الألماني وبايرن ميونخ، اختيار لوف الأول في حراسة المرمى، بينما تواجد تير شتيغن (27 عاماً) وبيرند لينو، حارس أرسنال، كبديلين له في مباراتي هولندا وأيرلندا الشمالية في التصفيات الأوروبية.

وقال لوف اليوم الثلاثاء لصحيفة "بيلد" "يمكننا فقط أن نكون سعداء لأن لدينا حارسين عالميين هما مانويل نوير ومارك أندريه تير شتيغن".

وأضاف :"بكل وضوح الكل لديه طموح ويريد أن يلعب. نحن بحاجة لهذه المنافسة ونريدها في المنتخب".

وقال لوف إنه ومدرب حراس المرمى أندرياس كوبكه سوف سوف يلتزمان بوعدهما بأن مارك سيحصل هو الآخر على فرصته.

وأضاف "يمكننا تفهم خيبة أمله، ولكن لا يمكن أن يلعب سوى حارس مرمى واحد".