انطلقت، اليوم الثلاثاء في دائرة المكتبة الوطنية في العاصمة الأردنية عمّان، أعمال الدورة 16 من ملتقى الشارقة للسرد الذي تنظمه إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة، ويحمل الحدث السردي عنوان "الرواية التفاعلية.. الماهية والخصائص".

ويشمل الملتقى خمسة محاور أساسية للمقاربة والتحليل النقدي، يناقشها، على مدى ثلاثة أيام، أكثر من 51 مبدعاً من أدباء إماراتيين وعرب ومستعربين.

وأوضح عبد الله العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة أن الملتقى يحتضن في دورته السادسة عشرة، أكثر من خمسين كاتباً وأديباً ومفكراً عربياً يجتمعون في محطة جديدة للملتقى خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، من أجل أن تتسع دائرة الحضور العربي لمناقشة وتداول موضوع "ماهيّة الرواية التفاعلية وما يرافقه من محاور ذات الصلة".

من جانبه، رحب الدكتور محمد أبو رمان، وزير الثقافة الأردني، بضيوف ملتقى الشارقة للسرد، وقال إن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عززت من الحضور الثقافي في الوطن العربي بفضل رعايته الكريمة.