طمان تألُق الثلاثي المقيم في صفوف فريق العين (الصربي أندريا رادوفانوفيتش، والفرنسي إدريس مازاوياني والمصري عمر ياسين) في مباراتهم أمام الجزيرة ضمن الجولة الثالثة لكأس الخليج العربي، جماهير العين التي أصابها القلق عقب البداية المتعثرة للفريق في بداية الموسم.

وكشفت مواجهة افتتاح بطولة كأس الخليج العربي أمام شباب الأهلي دبي ومواجهة بني ياس الودية التي خسرها العين 1 - 3 عن مشكلات عدة في الفريق، حاول الجهاز الفني معالجتها، ولكن غياب لاعبي خط الوسط الأقوياء أصحاب القدرة على السيطرة على منطقة المناورة صعّب من تلك المهمة.

وتألق الثلاثي في مباراة العين والجزيرة على ملعب الأخير، حيث صنع الصربي أندريا هدفاً من ضربة ثابتة سددها ببراعة وقوة اصطدمت بالعارضة وارتدت لتجد كايو المتابع فأودعها شباك أصحاب الأرض، كما تمكن ياسين من صناعة الهدف العيناوي الثالث للمهاجم جمال معروف بتمريرة رائعة أحدثت سعادة كبيرة في مدرجات العين، وتألق الشاب الثالث إدريس بعد دخوله وشكل جبهة هجومية قوية في الطرف الأيسر من وسط الملعب.

استبعد المحلل الكروي علاء جمال أن يستغرق دمج الثلاثي الشاب وتأهيله فنياً وبدنياً لمساعدة العين في المرحلة المقبلة وقتاً طويلاً، موضحاً أنهم قادرون على التأقلم سريعاً لأنهم حضروا من مدارس تدريبية أوروبية تعلّم لاعبوها سرعة التأقلم والانسجام مع أساليب لعب مختلفة.

وتابع «الصربي أندريا تأسس ضمن صفوف فريقين قويين، هما رد ستار و تشوكاريتشكي الصربيان، كما أن الفرنسي إدريس مازاوياني والمصري عمر ياسين تأسسا في فريق باريس سان جيرمان وهما من المدرسة الفرنسية في كرة القدم وهي حالة خاصة في عالم المستديرة».

وأشار جمال إلى أن الثلاثي يمتلك المرونة التكتيكية لسد أي عجز في خط الوسط وصناعة اللعب، خصوصاً أنهم مسلحون بتكوين جيد، حيث تعرفوا إلى كرة القدم أصلاً وصورة.

وأردف «تعزيز قوة خط وسط الفريق مهم للغاية بالنسبة للفرق الكبيرة التي تخوض أكثر من غمار، وهؤلاء الشباب سيخلقون حالة ملهمة لزملائهم من الحيوية والروح والحماس والرغبة في تحقيق الفوز، وقبل هذا وذاك المتعة وتقديم السهل الممتنع».يستقبل العين في مباراته الافتتاحية لبطولة دوري الخليج العربي فريق اتحاد كلباء على استاد هزاع بن زايد بعد غد.

ويعمل المدرب إيفان ليكو وطاقمه المعاون على زيادة معدلات انسجام ودمج الثلاثي الشاب مع أسلوب الفريق، خصوصاً أنهم أظهروا استجابة رائعة بالجهود الكبيرة التي يبذلونها لتعويض عدم خوضهم المعسكر الإعدادي مع الفريق في النمسا وسلوفينيا.