استعرض كُتّاب وموهوبون إبداعاتهم الأدبية والفلسفية والحياتية المختلفة التي قرؤوها على حضور صالون دار «كُتّاب» الإماراتية، الذي تنظمه الدار أسبوعياً في كُتّاب كافيه بدبي.

وشهدت جلسة الصالون الأدبي، «اقرأ نصك»، حضور مؤسس الدار والناشر الإماراتي جمال الشحي، والمستشارة الأسرية د. فاطمة الدربي، والإعلامي نادر مكانسي، ومجموعة من الكتّاب والأدباء بفئات عمرية مختلفة.

وشاركت الطفلة ريمان عبدالله إبراهيم (10 سنوات)، بقصيدة عن شهداء الوطن، كما ناقشت الحضور بقراءتها لكتاب «قصتي» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والدروس التي اكتسبتها منه.

كما شاركت ريمان الحضور بقصتها الأخيرة التي كتبتها حول إعادة تدوير واستخدام فتات الخبز الفائض بعلبة طعام المدرسة اليومية، عبر منحها للحيوانات والطيور في المزارع أو بالقرب من المنازل، والتي قامت برسمها ونشرها بمكتبة المدرسة.

وحول موهبة ريمان، قالت والدتها د. شريفة إبراهيم عبدالملك: «لمست ميولها الأدبي والكتابي منذ سن صغيرة، فأصبحت أحثها على تطوير موهبتها من خلال المشاركة في المهرجانات والفعاليات المختلفة، ورغبت أن تقوم بصقل موهبتها بالإلقاء من خلال حضورها لصالون كُتّاب الأدبي».

في حين شاركت إحدى الحاضرات بمقال فلسفي يحكي عن نظرية التشاؤم، وأخرى عن أهمية القراءة، وشارك أحد الحضور تجربة سفره إلى كيرلا بالهند.

وذكر الشحي، الذي شارك بقراءة جزء من كتابه الذي سيرى النور قريباً، أن الصالون الأدبي يرحب بكافة المشاركات بشتى أنواعها، بدون أي قيود، بهدف تغذية المخزون الثقافي والفكري للحضور.