تفنن المصور العراقي أحمد عجاج في تصوير خريجي بعض الكليات وأصدقائه وأفراد أسرته بثوب مسلسلاتهم المفضلة، مثل «لاكا سا دي بابل» و«بيكي بلايندرز»، في أجواء بعيدة عن النمطية لتجتاح لقطاته مواقع التواصل الاجتماعي وسط تفاعل وإعجاب الجميع بها.

قال عجاج خلال اتصال هاتفي لـ «الرؤية»: «إن الأفكار الجديدة لالتقاط الصور هدفها الاحتفاظ بذكرى سعيدة في أذهان الناس حتى لا تُمحى لارتباطها بمواقف ساخرة وطريفة، كما أن مواقع التواصل الاجتماعي فتحت الباب على مصراعيه للمتخصصين للتعرف إلى المزيد من الأفكار الجديدة التي ابتكرها المحترفون في عالم التصوير».

وينفذ عجاج فكرة صوره الطريفة والفكاهية بمساعدة زملائه بعد توفير الإكسسوارات والأدوات اللازمة خلال فترة تستغرق يومين.

يشار إلى أن عجاج بدأ التصوير في 2015 عندما كان طالباً في كلية الطب، ونفذ أفكاراً لجلسات تصوير مستوحاة من المسلسلات والأفلام المفضلة لديه.