شكا أولياء أمور طلبة مدارس حكومية في دبي والمناطق الشمالية عدم حل مشكلة النقص الحاد في الكتب المدرسية رغم مرور ثلاثة أسابيع على بدء العام الدراسي، واستعداد المدارس للامتحانات القصيرة.

ولمواجهة تلك المشكلة، طلبت وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات المدرسية فوزية غريب من رؤساء القطاعات سرعة حصر النواقص من الكتب بجميع مدارس الدولة، مشددة على ضرورة موافاتها بالبيانات المطلوبة.

ودعا قطاع العمليات المدرسية رؤساء أقسام الخدمات المدرسية إلى سرعة عمليات الرصد، ورفع تقارير توضح حجم النواقص، وأسماء الكتب والمراحل التابعة لها حتى يتسنى توفيرها في أسرع وقت ممكن.

وأوضحت إدارة إحدى المدارس الحكومية أن شركة «توزيع» لم توفر جميع الكتب المطلوبة للمدرسة، مؤكدة أن الكتب التي تم استلامها لم تشمل جميع المراحل الدراسية.

وأفادت بأن عدداً كبيراً من طلبة المرحلة التأسيسية ما زالوا يعانون من نقص الكتب، خصوصاً وأنهم مقبلون على فترة الامتحانات القصيرة، إضافة إلى ورود شكاوى متعددة أولياء الأمور.

وفي سياق متصل، أظهرت تقارير الزيارات الميدانية التي أجرتها فرق رقابية من الوزارة، في إطار الخطة التصحيحية لجاهزية المدارس الحكومية، حجم نواقص الكتب المدرسية بمختلف المراحل الدراسية، وأوردته في التقارير الخاصة بكل مدرسة.