قالت الشرطة النرويجية، الثلاثاء، إن الأخت الشابة غير الشقيقة للرجل المتهم بشن هجوم على مسجد في النرويج تعرضت لإطلاق نار أربع مرات في يوم الهجوم ذاته في أغسطس.

وذكرت الشرطة إن جوهاني جانجيا أهلي هانسين (17 عاماً) أصيبت بثلاث رصاصات في الرأس ورصاصة في الصدر، وكلها رصاصات قاتلة، حيث عُثر عليها في فراشها ولم يكن هناك أي دليل على مقاومة.

وأفاد ممثل الادعاء بال فريدريك هجورت كرابي بالقول «لقد أكدنا الآن أن الدافع وراء الجريمة كان أصل الشقيقة الآسيوي. وقد تأكد هذا من خلال تفسير المتهم».

ولم يحدد التشريح وقت وفاة الفتاة، لكنه أشار إلى أنها كانت في عصر يوم 10 أغسطس، وهو اليوم ذاته الذي هاجم فيه المتهم فيليب مانسهاوس مسجد النور بالمركز الإسلامي بالقرب من أوسلو، من دون أن يتعرض أحد لإصابات خطيرة في المسجد عندما سيطر اثنان من المصلين على مانسهاوس وأحبطا هجومه.

ويُحتجز مانسهاوس (22 عاماً) حالياً على ذمة القضية، وقد وُجهت إليه اتهامات بالهجوم على المسجد وقتل أخته غير الشقيقة.