ودعت أغاني الزفاف الرومانسية والحب والوعود بالمثالية والإخلاص بين العروسين، لتتحول إلى مناسبة للسخرية و«كشف المستور» واستعراض عيوب وسلبيات كل منهما، لكن في إطار يأمل مطلقوه أن يكون طريفاً وفكاهياً، لتجتاح هذه الموجة وسائل التواصل الاجتماعي خاصة حينما يتعلق الأمر بحفلات زواج الفنانين.

وفي إحدى الحفلات ارتدت صديقات العروس فساتين بلون وتصميم موحد، وكأنهن فرقة أو مجموعة فنية، وتوجهن إلى العروس بسرد ذكرياتهن معها داعيات العريس إلى الاحتراس من جنونها، قائلين: «ريهام دي يا ناس مجنونة، لو لسة خايف على عقلك اهرب يا أمير أحسن لك».

بينما في عرس آخر عبّر شقيقا العريس التوأم بالغناء عن كم التعب والعناء الذي واجهاه في الترتيب للعرس، قائلين: «بقالنا شهور كتير في المشاكل والتحوير سحلونا في دمياط يوم ما جبنا الصالونات».

وتوجهت شقيقة العروس في حفل آخر للعروس بكلمات مؤثرة عن البعد والفراق بأغنية «أختي حبيبتي» للفنانة ماريا. بينما غنى عريس في حفل زفافه أغنية خاصة تقول في مقطع منها: «أنا بس كان إيه رماني أصحابي زنوا في وداني، ما أنا كنت عايش ملك وبراحتي»، لترد عليه العروس: «أنا لو كنت أعرف أنه اتخض، ماكنتش وافقت على جوازي».

وبدأت أغنيات الأعراس الفكاهية والطريفة التي لا تخلو من «كشف المستور» تنتقل إلى الوسط الفني وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي، وللمرة الثانية خلال أسابيع قليلة تخوض الفنانة نشوى مصطفى تجربة الغناء فبعدما غنت لزوجة ابنها توصيها عليه، عادت من جديد في حفل زفاف ابنتها مريم، الذي عُقد قبل أيام، وقدّمت أغنية ساخرة تحمل اسم «شافها قلبه رق»، من كلمات عمرو قطامش، على غرار ألحان أغنية شاكيرا Waka waka وتم تسجيلها في أحد الاستوديوهات وتروي خلالها متاعب ومعاناة الأم مع تجهيز عش الزوجية لابنتها ومن قبلها ابنها عبدالرحمن، فضلاً عن تحذيرات طريفة لزوج ابنتها من بعض صفاتها، قائلة له «هتعيش بوهيمية» بجانب بعض المهارات في تحضير الأكلات.

وتقول كلمات الأغنية: «خلصنا في بيدو.. نخلص من مريم، يلا يا عماد سلم مريومة لعريسها الفلة، ضيعتوا شبابي، جننتم بابي».