تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة في دبي، شهدت دبي، اليوم، انطلاق أعمال «مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الدولي الرابع للأمراض الجلدية وطب التجميل ـ ميدام ـ 2019»، وذلك بحضور ما يربو على 1000 طبيب ومتخصص يمثلون 40 دولة، إلى جانب مشاركة 30 شركة رائدة في الأدوية والمستلزمات الطبية.

جاء المؤتمر بتنظيم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد للعلوم الطبية، ودعم ورعاية هيئة الصحة بدبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، ومدينة دبي الطبية، وجمعية الإمارات الطبية، وتستمر أعماله حتى بعد غد (السبت)، حيث تضم أجندته 100 محاضرة و17 ورشة عمل.

وفي كلمته الافتتاحية لأعمال هذا الحدث العلمي الكبير، أكد حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي أن القيمة المهمة من وراء المؤتمرات والمنتديات تكمن في تبادل الخبرات والتجارب ونقل المعرفة وتطوير الممارسات المهنية، لافتاً إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ومدينة دبي على وجه التحديد أصبحت هي المنصة التفاعلية المميزة لمستجدات العالم في مختلف المجالات، وهي أيضاً الملتقى المستدام للعلماء والمفكرين والعقول المبتكرة.

وقال: «من دون شك، فإن طب الأمراض الجلدية والتجميل قد فرض نفسه بقوة على الساحة الصحية الدولية، وأصبح أحد أهم المجالات التخصصية المؤثرة في حركة وسوق السياحة العلاجية. وهذا يعكس بدوره تنامي الطلب على هذا النوع من الخدمات الطبية، ولاسيما مع ارتباط الأمراض الجلدية بالعديد من الأمراض الأخرى، إلى جانب النمو اللافت والإقبال الملحوظ على جراحات التجميل وغيرها من الجراحات التكميلية في مختلف المجتمعات».

وأكد أن هيئة الصحة بدبي ترى هذا المشهد من منظور متكامل ورؤية مستقبلية، ولاسيما أن تخصص الأمراض الجلدية وجراحات التجميل يأتي في مقدمة التخصصات الطبية الأكثر رواجاً في سوق السياحة الصحية في دبي، وذلك ليس لوجود مستشفيات ومراكز وعيادات رائدة في هذا المجال، فقط، وإنما لامتلاك دبي واجهة مميزة للاستشفاء جعلتها مفضلة للباحثين عن الصحة والسعادة.

من جانبه استعرض الدكتور خالد النعيمي، رئيس المؤتمر، أجندة ومحاور وأهداف هذا الحدث العلمي المهم.

وعقب انتهاء الجلسة الرئيسة، افتتح القطامي، يرافقه عدد من المسؤولين والشخصيات والأطباء، المعرض المصاحب للمؤتمر، وأثنى خلال تفقده الأجهزة والمستلزمات الطبية على التقدم الذي وصلت إليه المؤسسات المنتجة للأدوية والتقنيات، وخاصة التي تتخذ من الدولة مقراً لها.