نظمت هيئة الشارقة للكتاب، صباح أمس الأربعاء، ضمن فعاليات مقهى النشر الإبداعي، التي تستضيفها مدينة الشارقة للنشر، خلال الفترة من 17 وحتى 21 سبتمبر الجاري جلسة حوارية بعنوان الاستثمار في قطاع النشر، قدمها سالم عمر سالم، مدير مدينة الشارقة للنشر.

ويأتي تنظيم الفعالية في إطار احتفاء الهيئة بلقب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، وضمن استعداداتها، لإقامة الدورة الثامنة والثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب من 30 أكتوبر ولغاية 9 نوفمبر المقبل، بمشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة.

وقدم مدير مدينة الشارقة للنشر نبذة حول الخدمات والتسهيلات التي تقدمها المدينة ، لافتاً إلى أنه من المتوقع أن يصل حجم سوق النشر الإماراتي إلى 650 مليون دولار خلال السنوات القليلة المقبلة.

وأشار إلى أن ما تقدمه المدينة لمختلف العاملين في مجال صناعة الكتاب، يندرج في سياق حرصها على تعزيز فرص هذا القطاع، والاستثمار في خياراته الكثيرة.

واستعرض سالم خلال الجلسة حزم التسهيلات التي تقدمها المدينة، والمتعلقة بالترخيص والتسجيل للشركات الجديدة والشركات التابعة والفروع الإقليمية للشركات الدولية، لافتاً إلى أن المدينة تقدم خدماتها اليوم لـ 70 دار نشر من 17 دولة من مختلف أرجاء العالم.

وأكد أن دولة الإمارات عموماً، وإمارة الشارقة خصوصاً تزخر بالفرص الاستثمارية الواعدة في قطاع النشر، نظراً للبيئة المثالية التي وفرتها، إلى جانب الزخم الثقافي الذي تشهده، والفعاليات الأدبية والفنية التي تعزز من واقع الاستثمار في صناعة الكتاب.