ستزود الولايات المتحدة العالم بأكثر من نصف احتياجاته من الغاز بحلول عام 2035، وفقاً لتقرير حديث لشركة «ماكينزي أند كومباني».

وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة ستزود الأسواق العالمية بنحو 380 مليار متر مكعب من الغاز بحلول عام 2035 من إجمالي الإنتاج العالمي المتوقع في الفترة ذاتها والذي يقدر بنحو 635 مليار متر مكعب بفضل ثورة إنتاج الغاز الصخري.

وقال التقرير إن الطلب على الغاز الطبيعي المسال سينمو بمعدل أسرع من الطلب على الغاز بصفة عامة لأن الأسواق الآسيوية تعتمد على مصادر توريد بعيدة، الأمر الذي يقتضي تسييل المزيد من الغاز.

ومع تراجع إنتاج الغاز في أوروبا ستحل كل من روسيا وأفريقيا في المرتبة الثانية بحصة 110مليارات متر مكعب لكل منهما.

وبحسب تقرير «مستقبل الغاز العالمي 2035»، فإن وتيرة نمو سوق الغاز ستتباطأ إلا أن الغاز سيظل أسرع أنواع الوقود الأحفوري نمواً.

وأشار التقرير إلى أن سوق الغاز الطبيعي نما خلال الـ12 شهراً الماضية 5.3%، فيما نما سوق الغاز الطبيعي المسال بنحو 8.6%. ويتوقع نمو الطلب على الغاز الطبيعي المسال 3.8% سنوياً وصولاً إلى عام 2035. وتحتاج الصناعة لاستثمار 400 مليار دولار لتلبية الطلب الإضافي المتوقع على الغاز فيما بعد عامي 2027 و2028.