ارتفعت أسعار النفط في المعاملات الآسيوية بعد اضطراب لأيام، لتهدأ بفضل تعهد السعودية باستعادة الإنتاج الكامل بنهاية سبتمبر في المنشآت التي أعطبتها هجمات بالطائرات المسيّرة والصواريخ مطلع الأسبوع.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت دولاراً إلى 64.60 دولار للبرميل، فيما ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي أكثر من دولار إلى 59.25 دولار للبرميل.

ويأتي انحسار المخاوف بعد قفزة بنحو 14.6% في أسعار برنت الاثنين الماضي، وتعد الأكبر بالنسبة المئوية في يوم واحد لعقد الخام منذ عام 1988 على الأقل، عقب إعلان السعودية جدولاً زمنياً للتشغيل الكامل، وإعلانها العودة بإمدادات العملاء إلى مستويات ما قبل الهجمات بالسحب من مخزوناتها النفطية.

وقال كبير محللي الأسواق لدى «سي أم سي ماركتس» في سيدني، مايكل مكارثي: «قد تكون الأسعار عثرت على نقطة توازن لبعض الوقت» .

وتقدر شركة كايروس لتحليلات النفط أن السعودية فقدت نحو 3.4 مليون برميل يومياً من الإنتاج بعد تراجع مخزونات الخام بنحو عشرة ملايين برميل في 16 سبتمبر مقارنة بمستويات ما قبل الهجمات.

ورغم ذلك، أكد مدير وكالة الطاقة الدولية يوم الأربعاء الماضي أنه لا يرى حاجة إلى الإفراج عن مخزونات الطوارئ لأن الأسواق تتلقى إمدادات جيدة.