الاثنين - 21 أكتوبر 2019
الاثنين - 21 أكتوبر 2019

حقائب جلدية مرصعة باللؤلؤ والكريستال في الشارقة

مزجت تشكيلة جديدة من الحقائب والمحافظ بين الثقافتين الإماراتية والأفريقية، بعدما قدمت تصاميم مبتكرة من جلد الغنم والتمساح الأصلي مطعمة بمفردات التراث الإماراتي.

وبررت رائدة الأعمال ريم عبدالدايم سبب لجوئها إلى هذا النوع من التصاميم بحبها للثقافة الأفريقية وشغفها بمفردات التراث المحلي في الوقت ذاته، الأمر الذي دفعها إلى التفكير في بلورة مشروع للمرأة الإماراتية الشغوفة بالتراث الأفريقي.

واعتبرت عبدالدايم الدمج بين الثقافتين المحلية والأفريقية رسالة على وحدة النوع الإنساني ومد جسور التواصل، مشيرة إلى أن الأناقة والأزياء شكل من أشكال الدبلوماسية الثقافية بين الدول التي تعضد التعاون والتواصل المشترك.


لم تقف ريم عند تصميم الحقائب الجلدية فقط، بل عرّجت على تطعيم المنتجات بقطع الكريستال واللؤلؤ وفن البوب الآرت من خلال صور فنانات عالميات لترضي كل الأذواق.

وتضمنت التشكيلة مجموعة من الحقائب المصنوعة من جلد الغنم والمزودة باللؤلؤ، ويمكن أن تقتنيها المرأة بحسب ذوقها، وحقائب من جلد الغنم للحواسيب ومحافظ مطرزة بأيقونات التراث المحلي كالبرقع والتلي، وأحذية صممت لراحة القدم.

تصمم عبدالدايم منتجاتها في الإمارات وتنفذها في السودان، مشيرة إلى أن الجلد الأصلي موجود في الخرطوم ويعمل عليه خبراء مخضرمون في التصميم يستخدمون أجود أنواع الخامات.
#بلا_حدود