سلطت مبادرة الأسابيع الأربعة لعلاج مرض السكري، التي استضافتها عيادات كوزمسيرج في وحدتها الجديدة لمكافحة الشيخوخة، الضوء على كيفية إدارة الوزن ومرض السكري واتباع نمط حياة يعزز الصحة.

واستضافت الفعالية الدكتور غراهام سيمبسون، مبتكر المبادرة الذي كرّس جل حياته المهنية للبحث عن السبب الرئيسي للمرض وفهمه وتطوير علاج له.

وتمخضت أبحاث سيمبسون عن تطوير نموذج «إنتيجرال» الذي يتميز بقدرته على تحديد الأسباب الجذرية الثمانية لمرضى السكري معتمداً على تقنية الذكاء الاصطناعي التي ترسل نتائج فورية عن المرض إلى هاتف المريض.

ويستهدف النموذج توجيه المرضى بعيداً عن الطب القائم على رد الفعل إلى الطب الاستباقي الذي يعتمد على الإحاطة بالظروف الشخصية لكل حالة على حدة، ويستعين بأساليب تنبئية ووقائية وتشاركية في سبيل تعزيز صحة المرضى وزيادة معدل أعمارهم.

وأثبتت الدراسات الحديثة أن السبب الرئيسي لمرض السكري الناجم عن زيادة الوزن أو السمنة هو اتباع نظام غذائي يعتمده معظم الأفراد والذي يكون في الغالب مقاوماً للأنسولين، وينطوي على استهلاك الأطعمة المصنعة التي تحتوي على كميات زائدة من السكر والحبوب والزيوت النباتية المعالجة.

ولفت سيمبسون إلى أنه مع زيادة مستويات الأنسولين يزداد الميل إلى استهلاك المزيد من الطعام، ما يؤدي بالتالي إلى زيادة الدهون حول المعدة وحدوث الالتهابات، وهذا بدوره يتسبب في حدوث أمراض أخرى، مشيراً إلى أن نحو 80% من جميع الأمراض في العالم ترجع إلى مقاومة الأنسولين وتحتاج إلى علاج قبل أن تصبح قاتلة.

ونصح سيمبسون للتغلب على هذا المرض في غضون بضعة أشهر بتبني طرق عدة تشمل نظام الحمية الكيتونية الغنية بالعناصر الغذائية الأساسية، والصيام المتقطع، إلى جانب المراقبة المستمرة للغلوكوز.