أفاد متحدث باسم الحكومة الإسبانية الجمعة بأن «الفتى الذهبي» لنادي برشلونة أنسو فاتي (16 عاماً) حصل على الجنسية الإسبانية، وبات بالتالي قادراً على تمثيل المنتخب الوطني في استحقاقاته الكروية الدولية.

وأكد المتحدث أن حكومة رئيس الوزراء الاشتراكي بدرو سانشيز وافقت على طلب قدمه وزير العدل لمنح فاتي المولود في غينيا بيساو الجنسية الإسبانية خلال اجتماعها الأسبوعي.

وترعرع فاتي في الأحياء الفقيرة في غينيا بيساو ومارس كرة القدم على الأراضي الترابية، وهاجرت عائلته وهو في سن السابعة إلى إسبانيا، حيث انخرط في أكاديمية برشلونة للشباب «لا ماسيا» في سن 10 أعوام.

وبات فاتي في 31 أغسطس الفائت أصغر هداف في تاريخ برشلونة خلال التعادل 2-2 مع أوساسونا في الدوري المحلي، قبل أن يصبح الثلاثاء ضد دورتموند، عن 16 عاماً و321 يوماً، أصغر لاعب يحمل ألوان النادي الكاتالوني في المسابقات الاوروبية، وفق موقع «أوبتا» للإحصاءات.

وأثنى مدرب منتخب إسبانيا روبير مورينو على ما يقدمه فاتي، واصفاً إياه بـ«المذهل» بعدما سجل هدفاً ومرر كرة حاسمة عندما قاد فريقه إلى الفوز على فالنسيا 5-2 في المرحلة الرابعة للدوري.

وبات من المرجح أن ينضم فاتي الذي يتضمن سجله في «الليغا» هدفين وتمريرة حاسمة في 4 مباريات هذا الموسم، إلى صفوف منتخب إسبانيا للمشاركة في كأس العالم لدون 17 عاماً، والتي تقام الشهر المقبل في البرازيل.