قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن الولايات المتحدة سترسل قوات إضافية إلى الشرق الأوسط في أعقاب الهجوم على منشأتي نفط في السعودية.

وأوضح إسبر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق على نشر قوات إضافية ذات طبيعة دفاعية، فيما ستتركز مهمتها بشكل أساسي على الدفاع الجوي والصاروخي.

وأكد أسبر أن الهجوم الذي حدث يوم 14 سبتمبر الجاري على منشأتين نفطيتين سعوديتين «يشكل تصعيداً كبيراً للعدوان الإيراني».

بدوره، لم يحدد قائد الجيش الأمريكي الجنرال جوزيف دانفورد عدد القوات التي سيتم إرسالها، لكنه قال إنها لن تكون بالآلاف.

وأشار دانفورد إلى إنه سيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.