الاثنين - 18 نوفمبر 2019
الاثنين - 18 نوفمبر 2019

عاشق العنابي المنصوري: توفير أماكن لأصحاب الهمم بالملاعب ضرورة

بعزيمة منقطعة النظير، يراقب نجم منتخب الإمارات لأصحاب الهمم سابقاً مساعد المنصوري بشغف بالغ روزنامة مباريات نادي الوحدة لكرة القدم في بداية الموسم، لا لشيء سوى لبرمجة سفرياته داخلياً وخارجياً، من أجل الوقوف ومساندة عشقه الأبدي، مجسداً صورة قمة في التفاني والانتماء للعنابي.

ويحرص المنصوري البالغ من العمر 26 عاماً على مساندة العنابي في جميع المباريات في المسابقات المحلية والخارجية، وذلك من ماله الخاص رفقة مساعده الذي يتولى أمره في جميع الرحلات.

وكانت آخر مباراة ساند فيها المنصوري العنابي خارجياً هي الوحدة والنصر السعودي بالرياض بذهاب دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، ومحلياً مباراة فريقه مع ذئاب الفجيرة أمس الأول في الدوري على ملعب الفجيرة.


ويتواجد المنصوري خلف فريقه دائماً سواء بالتدريبات أو المباريات، وعن ذلك أوضح لـ«الرؤية» أن قصة عشقه للفريق بدأت منذ الصغر، إذ ظل يحرص باستمرار على مشاهدة مبارياته من أرضية الملعب، وحتى بعد حصوله على وظيفة بهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، كان حريصاً بعد انتهاء دوامه الرسمي على حضور تدريبات فريقه، والاقتراب من اللاعبين والفريق ككل.

وانضم المنصوري إلى منتخب الإمارات لأصحاب الهمم عام 2009، وحتى 2017، شارك معهم في عدد من البطولات المحلية والخارجية، و سبق أن ظفر بالمركز الرابع في بطولة فزاع الدولية لألعاب القوى لأصحاب الهمم.

ويمارس المنصوري رياضة السباحة مرة واحدة أسبوعياً، ويجد معاناة كبيرة في حضوره إلى الملاعب الرياضية لمؤازرة فريقه كما حدث أمس الأول باستاد الفجيرة حيث اضطر لمشاهدة المباراة من مدرجات الجماهير وهي غير مريحة تماماً «على حد قوله».

وطالب المنصوري عبر «الرؤية» الجهات المسؤولة سواء الهيئة العامة للرياضة أو اتحاد الإمارات لكرة القدم، أو الأندية الرياضية بتوفير أماكن مخصصة لهم بالملاعب واضحة الرؤية إضافة إلى توفير دورات مياه ومشروبات، مؤكداً معاناته بحضور المباريات بجميع ملاعب الأندية عدا استادي هزاع بن زايد ، وآل نهيان الدوليين.
#بلا_حدود