أطلق مجلس إرثي للحرف المعاصرة، خلال مشاركته ممثلاً وحيداً للإمارات في «معرض لندن للتصميم» الذي حلت عليه الدولة ضيف شرف، مجموعة تصاميم حصرية تضم 78 قطعة فنية من المشغولات الإبداعية والفنية.

وتجمع القطع بين الحِرف والموروثات التقليدية الإماراتية، وعدد من فنيات الحِرف العالمية، باستخدام تقنيات معاصرة دمجت بين الصناعات اليدوية والتصميم الحديث لإنتاج قطع تعد أول خط إنتاج لمجلس إرثي.

وصمم المنتجات ونفذها أكثر من 40 حرفيّة ومتدربة من برنامج «بدوة» للتنمية الاجتماعية التابع للمجلس، بالتعاون مع فنانين ومصممين وحرفيين عالميين.

وحول مشاركة دولة الإمارات في المعرض قال الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة: «إن دعوة المجلس لتمثيل دولة الإمارات ضيف شرف يعد انعكاساً لجهود الشارقة في تعزيز الريادة المجتمعية».

وأضاف: «نتاج المجلس جاء بالتعاون بين مصممين إماراتيين، ومصممين دوليين، ما يعكس تنوعاً ثقافياً وفنياً ملحوظاً، نسعى من خلال الأعمال المعروضة إلى تجسيد رسالة التفاهم الثقافي التي تتبناها الشارقة».

وتنقسم الأعمال المعروضة إلى 12 مجموعة، تشمل 4 مجموعات من مشروع «حوار الحِرف»، و8 مجموعات من مشروع «مختبرات التصميم»، تضم كلٌّ منها 3-10 قطع فنية مصنوعة يدوياً.

وتشمل المعروضات مشروع المصممة الإماراتية فاطمة الزعابي والذي يجمع بين الفخار الإماراتي وزجاج مورانو الإيطالي.

وفي المجموعة المبتكرة من تصاميم الكراسي التي يقدمها «إرثي» قدم المصممون صورة حية تستخدم نسج السفيفة في فن صناعة الأثاث، للمرة الأولى.

واستوحى المصممون هذه الأعمال من مجموعة صور لبيوت «العريش» التقليدية، التي تبنى من سعف النخيل وتتواجد في المناطق الصحراوية.