انتقدت شركة صناعة الطائرات (إيرباص) بشدة، أمس، قرار الحكومة الإسبانية تفضيل شركة أندرا للصناعات الإلكترونية الدفاعية، كمنسق للصناعة الإسبانية في صلب برنامج طائرة القتال الأوروبية المستقبلية.

وكانت إسبانيا انضمت في يونيو الماضي إلى البرنامج الفرنسي الألماني لـ«نظام القتال الجوي المستقبلي» (سكاف) الذي سيشمل في أفق 2040 طائرة قتال جديدة وأقماراً صناعية وطائرات مسيّرة ومعدات عسكرية أخرى.

وفي نهاية أغسطس عهد بتنسيق الصناعيين الإسبان في برنامج سكاف لمجموعة الصناعات الإلكترونية الدفاعية (أندرا) على حساب شركة إيرباص إسبانيا.

وقال المدير التنفيذي الجديد للمجموعة الأوروبية غيوم فوري إن إيرباص التي تقوم بتجميع معظم الطائرات العسكرية في إسبانيا، تعمل على برنامج سكاف منذ بداياته.

واعتبر أنه يصعب تصور أن ندخل في مرحلة تصميم نظام «سكاف» صناعياً مثل شركة أندرا، التي هي بعكس إيرباص «لا تملك كفاءة في الطائرات والطائرات المسيّرة والأقمار الصناعية، بل فقط في التجهيزات وأجهزة الاستشعار.

وأضاف «لا يمكن أن نطلب من صانع إطارات أو حواسيب صنع سيارة. ما نحتاج إليه هو صانع سيارات».

وحققت مجموعة إيرباص في 2018 رقم معاملات بقيمة 63,7 مليار يورو، في حين كان رقم معاملات «أندرا» 3 مليارات يورو.

أ ف ب - مدريد