حدد المدرب الألماني يورغن كلوب في تصريحات نشرتها صحيفة «ديلي ميل» الإنجليزية المسؤولين عن تنفيذ ركلات الترجيح في فريق ليفربول.

وأكد كلوب أن المخضرم جيمس ميلنر لاعب وسط بطل أوروبا هو منفذ ركلات الجزاء رقم (1) في صفوف النادي، بينما سيتولى محمد صلاح تلك المهمة في حال عدم وجود ميلنر فوق أرضية الميدان.

ولا يعد ميلنر لاعباً أساسياً في تشكيلة كلوب، حيث يفضل المدرب الحالي لليفربول الاعتماد على الثلاثي جوردان هيندرسون، جورجينو فينالدوم وفابينيو في التشكيلة الأساسية مع وجود صراع بين العائد من الإصابة نابي كايتا وجيمس ميلنر على المشاركة كبديل.

وقال مدرب ليفربول الحالي «لقد اتخذت قراراً منذ الموسم الماضي وهو أن جيمس ميلنر هو المسؤول عن تسديد ركلات الترجيح».

وتابع كلوب حديثه «في حال عدم وجود ميلنر فوق أرضية الميدان سوف يصبح محمد صلاح هو المسؤول عن تلك المهمة».

وأشار المدرب الألماني إلى أنه لم يفكر في الأمر في حال عدم وجود الثنائي على أرضية الميدان، وربما يفكر في ذلك في الفترة المقبلة، «بالنسبة لي اللاعب المسؤول عن تسديد ركلات الجزاء يجب أن يكون الشخص الذي يشعر بأنه الأفضل، لكن أحياناً يكون من غير المحتمل أن يكون المسؤول هو ذلك الرجل، هنا تبدأ المناقشة».

ولفت مدرب ليفربول إلى أن هناك بعض اللاعبين يتساءلون، «ألا نستحق أن ننفذ ركلات الجزاء؟ بالتأكيد من الممكن أن يحدث ذلك»، وختم كلوب تصريحاته «نحن جميعاً بشر».

وذكرت تقارير بريطانية أن هناك نقاشاً دار داخل غرفة تبديل الملابس في صفوف ليفربول، حيث يرى أكثر من لاعب في صفوف النادي أحقيتهم بتنفيذ ركلات الجزاء في الموسم الحالي، وهو أمر مشابه للنقاش الذي دار بين ماركوس راشفورد وبول بوغبا في صفوف مانشستر يونايتد في بداية الموسم الحالي وتكرر في تشيلسي بين روس باركلي وويليان.

ويحتل ليفربول صدارة الدوري الإنجليزي بـ 15 نقطة من خمس مباريات، بينما يوجد حامل اللقب مانشستر سيتي في الوصافة بـ 13 نقطة من ست مباريات بفارق نقطتين عن ليستر سيتي الثالث.