ابتكر فريق من الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي تقنية جديدة يمكن استخدامها لتطوير برمجيات تؤدي دور «المساعد الافتراضي» للأشخاص المصابين بأمراض عقلية ونفسية.

وأفاد الموقع الإلكتروني «تيك إكسبلور»، المتخصص في مجال التكنولوجيا بأن التقنية الجديدة تتيح لبرامج «المساعد الافتراضي» استخدام لغة طبيعية وإشارات انفعالية تتغير حسب العلاقة مع المستخدم والمواقف التي يتعرض لها.

وتهدف هذه التقنية، التي أطلق عليها اسم «سمارتي»، إلى تحسين قدرة هذه البرامج في التفاعل مع المرضى النفسيين.

ويتكون «سمارتي» من مجموعة برمجيات خاصة بالذكاء الاصطناعي، ويتمثل دوره في تحويل النص المكتوب من برنامج المساعد الافتراضي وإضفاء لمسة شخصية عليه تتلاءم مع المواقف المختلفة ثم تحويله إلى لغة مسموعة.

ونقل موقع «تيك إكسبلور» عن الباحث ستيفن فينج بكلية علوم الكمبيوتر في جامعة «ووترلو» الكندية قوله إن «بعض الشخصيات أو السلوكيات الانفعالية التي يبديها برنامج المساعد الافتراضي تروق لأشخاص معينين».

وأضاف أن «تمكين برنامج المساعد الافتراضي من اختيار كلمات أو عبارات معينة في مواقف بعينها حسب شخصية كل مستخدم، قد تتيح إمكانية مخاطبة المرضى النفسيين أو المصابين بأمراض عقلية».

وقال فينج: «هناك عدد متزايد من الأشخاص الذين يحتاجون إلى العلاج النفسي، ولكن ليس هناك عدد كافٍ من الأطباء النفسيين للتعامل معهم، وبالتالي فإن استخدام البرمجيات في بعض نواحي العلاج قد يكون مفيداً في توفير الوقت وتحقيق بعض التقدم في علاج المرضى».