طورت شركة مقرها نيويورك تقنية يمكنها إعداد الخدمات الإخبارية وفقاً لتفضيلات المستخدم دون مخاوف على الخصوصية، حيث تحتاج تقنيات إعداد الخدمات الرقمية، سواء إخبارية أو ترفيهية وفقاً للتفضيلات الشخصية، إلى إدخال الكثير من البيانات الخاصة بالمستخدم.

ووفقاً لشركة «كانوبي» فإن تطبيقها الجديد المسمى «تونيك» يتيح للمستخدم ضبط إعدادات الخدمات دون الحاجة إلى تسجيل دخول المستخدم ولا حتى بريده الإلكتروني، وإنما يعتمد ذلك على مزيج من تقنيات الذكاء الاصطناعي وتفضيلات الخصوصية لكي يحدد السمات والتفضيلات الشخصية لمستخدم التطبيق.

وأشار موقع «تك كرانش» المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن التطبيق يستهدف حماية الخصوصية الكاملة للمستخدم، رغم أنه بمرور الوقت سيعرف تفضيلاته ويضبط إعدادات الخدمات على أساس هذه التفضيلات.

ولكن على عكس تقنيات تحديد التفضيلات الأخرى، فإنه يعتمد فقط على طبيعة استخدام المستخدم للجهاز وللخدمات دون الحاجة إلى الحصول على بيانات شخصية عنه.

في الوقت نفسه فإن تطبيق «تونيك» لا يتعامل مباشرة مع المحتوى المباشر الذي يتبادله المستخدم أثناء استخدام الخدمات الرقمية وإنما يعتمد على اتصالات مشفرة، بحيث لا يصل إلى بيانات المستخدم في أي وقت.

وذكرت شركة «كانوبي» إنه في أسوأ الأحوال إذا فشلت عملية تشفير الاتصال أو تعرضت أجهزة الخادم الخاصة بها للاختراق، فلن يكون بمقدور أي شخص الوصول إلى البيانات الشخصية للمستخدمين لأن البيانات الموجودة على أجهزة الخادم لا تخص أي شخص بنفسه وإنما يتم تجميعها على أساس مجموعات المستخدمين المتشابهين في التفضيلات.

في الوقت نفسه فإن «تونيك» يتيح للمستخدم تغيير أو تعديل إعدادات التفضيلات في أي وقت يريد.