لم تمنع الانتقادات التي طالت نجمات الجونة السينمائي، بسبب لجوء بعضهن إلى بهرجة زائدة، من الوقوع في مشكلات أخرى بطلاتهن، مع وصول المهرجان الذي تستضيفه مصر، إلى يومه الثالث، وقادت الحيرة في اختيار الأنسب أحياناً إلى تكرار لم يخف على المتابعين، الأمر الذي عرض بعضهن إلى التعرض لسخرية واسعة من قبل رواد وسائل التواصل الاجتماعي، مثل ما حدث مع النجمة المصرية ريهام عبد الغفور التي اختارت فستاناً أزرق بطبقات متعددة حيث شبه كثيرون الفستان بماكينة غسيل السيارات، حيث تفاعلت ريهام مع الجمهور، وقامت بإعادة نشر الصورة عبر حسابها الشخصي على إنستغرام، وبجانبها صورة من مغسلة سيارات، وعلقت قائلة: "أنا قلت حيسفوا عليا بأنه ريش وفرخة وكده بس الحمد لله طلعت carwash".



بهرجة زائدة



ما يثير الاستغراب في مهرجان الجونة السينمائي لهذا العام، هو الاختيار شبه الموحد للنجمات، حيث اختار عدد كبير منهن في اليوم الأول موضة الريش مثل: أميمة خليل ومنى زكي، بينما طغت الإطلالات المزينة بالترتر يوم أمس، واختار العديد منهن هذه الموضة، ومن بينهن النجمة رانيا يوسف التي اختارت فستانًا مزينًا بالترتر من علامة إليزابيتا فرانكي الإيطالية، لكن لم تكن موفقة في اختيارها ولا في أسلوبها في التنسيق، واختارت تسريحة شعر جعلتها تبدو أكبر سناً.

من بين الإطلالات الموفقة كانت للنجمة مي عمر التي اختارت بنطالاً أسود من الترتر نسقته مع قميص أبيض وحقيبة من إيف سان لوران، واهتم بإطلالتها خبير المظهر سيدريك حداد، ومن بين الإطلالات الموفقة أيضاً كانت للنجمة الأردنية صبا مبارك، التي اختارت فستاناً باللون الفضي من المصمم الأردني ليث معلوف.



النجمة التونسية درة اختارت إطلالة بسيطة تمثلت بالجمبسوت الأبيض حيث أثنى كثيرون على إطلالاتها.

نسرين طافش تقع في فخ التكرار



النجمة نسرين طافش وقعت في فخ التكرار في مهرجان الجونة السينمائي، ولم تجدد في إطلالاتها، وركزت على موضة الأقمشة اللامعة، حيث اختارت في اليومين الأولين فساتين طويلة، الأول من دار لابورجوازي، والثاني من المصممة عايشة رمضان، بينما لم تفصح عن هوية المصمم لإطلالتها يوم أمس.