تزين الصاروخ «سويوز أف جي»، الذي سيحمل «مركبة سويوز إم أس 15»، وعلى متنها هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، بشعار مركز محمد بن راشد للفضاء وعلم الإمارات، إلى جانب علمي روسيا وأمريكا استعداداً للمهمة التاريخية.

وأُطلق الصاروخ سويوز، أول مرة عام 1966، ووضعت نظام الإطلاق شركة إنيرجيا كوروليف للصوارخ والفضاء، وصنعها مركز تطوير بحوث وإنتاج الصواريخ Progress في سمارا في روسيا.

والتقطت صورة صاروخ «سويوز أف جي»، من مرافق محطة بايكونور الفضائية في كازاخستان، حيث يجرى تجميع المراحل الـ3 للصاروخ، قبيل رحلة الانطلاق.

من جهة أخرى، أوضح المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء الدكتور محمد ناصر الأحبابي أن التحضيرات الأخيرة لانطلاق أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية تتم حسب الخطة المعتمدة.

وأضاف أن الرحلة ستستغرق نحو 6 ساعات للوصول والالتحام مع المحطة الفضائية، وتتضمن مهام محددة يتوجب على رائد الفضاء القيام بها بنفسه، ولدى كل رائد فضاء جدول مخصص يتضمن مجموعة من التجارب العلمية للقيام بها.

جاء ذلك خلال استضافة الوكالة، اليوم في أبوظبي، مجموعة من سفراء وممثلي البعثات العربية الرسمية المعتمدين لدى دولة الإمارات في زيارة رسمية للتعريف بالبرنامج الفضائي الوطني ومشاريع الاستكشاف الفضائي للدولة.

واستمع الوفد إلى تاريخ القطاع الفضائي الوطني، ومراحل إطلاق مختلف المشاريع الفضائية، سواء على صعيد الاستكشاف الفضائي أو في مجال الأقمار الصناعية، وآخر المستجدات في القطاع.