استعرض المجلس الوزاري للتنمية، خلال اجتماعه الذي عقد صباح اليوم، في وزارة شؤون الرئاسة بأبوظبي برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، مقترح حوكمة التعهيد في الحكومة الاتحادية إلى جانب عدد من القرارات والمبادرات والتقارير في الشأن الحكومي وتطوير أداء المؤسسات في مختلف القطاعات في الحكومة الاتحادية.

وتفصيلاً، ناقش المجلس ضمن جدول أعماله حوكمة التعهيد في الحكومة الاتحادية من خلال تطوير منظومة متكاملة لتنظيم إجراءات التعهيد في الوزارات والجهات الاتحادية، بما فيها الشركات المملوكة للحكومة الاتحادية، لتضمن الاستغلال الأمثل للموارد المالية المخصصة للتعهيد وتوفير الشفافية المطلوبة في كل ما يتعلق ببيانات الموارد البشرية العاملة لدى الجهات الاتحادية بموجب التعهيد وتعزيز القيمة المضافة من خدمات التعهيد لرفع الإنتاجية وتحسين مستوى الخدمات في الحكومة الاتحادية، والاستغلال الأمثل للموارد المالية المخصصة للتعهيد.

وفي الشؤون التشريعية، استعرض المجلس و ناقش عدداً من القرارات في إطار تطوير العمل الحكومي، منها مناقشة النظام الإماراتي للرقابة على منتجات الطاقة الشمسية، الهادف إلى دعم استثمار الدولة في قطاع الطاقة المتجددة وتسريع وتيرة التحول إلى الطاقة المستدامة.

وفي الشؤون الحكومية، اطلع المجلس وناقش ضمن الأجندة مقترح تطوير الدليل الإجرائي لتوصيات المجلس الوطني الاتحادي الهادف إلى تنظيم الإجراءات والآليات التي تمر بها مواضيع طلبات المناقشة والتوصيات الصادرة من المجلس.

كما ناقش المجلس في الشؤون التنظيمية تطوير دليل نظام تبسيط وتنظيم إجراءات فرض وتحصيل الرسوم المشتركة الهادف إلى جمع الجهات الاتحادية والمحلية وتوحيد الرسوم الحكومية المفروضة في الدولة وتنظيم عملية تحصيلها بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية من أجل تعزيز الكفاءة في توفير الخدمات العامة، كما تمت مناقشة الغرامات الإدارية المترتبة على نظام الرقم الوطني الموحد للمتعاملين في جمارك الدولة.

واطلع المجلس خلال الجلسة على عدد من التقارير الحكومية والملفات الوطنية، والتي اشتملت على تقارير من ديوان المحاسبة بشأن الحساب الختامي لكل من الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء عن السنة المالية، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، ومؤسسة الإمارات العامة للنقل والخدمات، وبريد الإمارات وشركاتها التابعة وذلك عن السنة المالية 2018.

كما اطلع المجلس على تقرير تنفيذ المرسوم بقانون اتحادي رقم (18) لسنة 2016 بشأن القراءة، وتقرير حول وضع قطاع السياحة والتوجهات المطلوبة نحو تطويره، إلى جانب سياحة الترانزيت بالدولة وكيفية دعمها لزيادة عدد زوار الدولة، إضافة إلى عدد من المواضيع والمقترحات المدرجة على جدول الأعمال.