الاثنين - 21 أكتوبر 2019
الاثنين - 21 أكتوبر 2019

حنين إلى الطفولة

بقلم: أمنية أبو السعود كاتبة وإعلامية ـ الإمارات

أخذتني نفسي إلى مكان بعيد، حيث رسوت على شاطئ حنيني وتذكرت طفولتي، فرحت أتأمل زماني وتمنيت أن يقف عند أسعد أيامي، فأخذني بساط أحلامي لذكريات الطفولة المليئة بالبراءة والنقاء.

لاشك إنه تأتينا لحظات يأخذنا فيها الحنين إلى الماضي فنَحِن ُّلأيام الطفولة.. نشتاق لإحساس لا إرادي بالسعادة يكمن بداخلنا.. نشتاق لابتسامتنا وشقاوتنا، التي كانت شعارنا. نشتاق لأيام كانت أحاسيسنا فيها صادقة بعيدة عن الزيف والنفاق ..


كان أكبر همنا أن نتفوق في الدراسة ونأتي بأعلى العلامات، أو نفوز في سباق الجري مع الأصدقاء، أو يتحدى بعضنا بعضاً في لعبة القوى.

. تلك الأشياء البسيطة كانت كفيلة بإسعادنا ورسم البهجة على وجوهنا.. كنا لا نعرف معنى الألم لأنه كان بالنسبة لنا جرحاً نتعرض له نتيجة لعبة ما.

لكن كبرنا واكتشفنا أن هناك آلاماً أقوى بكثير من تلك الآلام البسيطة، حيث كنا نتمنى دائماً أن تمضي الأيام لكي نصبح كباراً، وأحياناً كنا نقلد الكبار في تصرفاتهم وأفعالهم.

ها نحن اليوم نتمنى مخلصين أن يرجع بنا الزمن إلى الوراء لنسرق لحظة من تلك اللحظات الجميلة، لكن هيهات، فهكذا تطوى صفحات أيامنا صفحة تلو صفحة، وتتساقط أوراق عمرنا من شجرة الوجود ورقة تلو ورقة، ولا يبقى منها سوى تلك الذكريات الجميلة، العالقة في الأذهان.
#بلا_حدود