الأربعاء - 20 نوفمبر 2019
الأربعاء - 20 نوفمبر 2019

صوفيا.. ملتقى الديانات والحضارات

تجمع العاصمة البلغارية صوفيا بين حضارتين حيث تعانق سحر البساطة والحنين لأوروبا الشرقية والمناخ الباعث على الاسترخاء لأوروبا الجنوبية. ورغم أن صوفيا هي عاصمة بلغاريا، فإنها لا تحصل على الانتباه الكافي مقارنة بالمدينتين الساحليتين بورجاس وفارنا.

تعد العاصمة نقطة انصهار للماضي والحاضر، في ظل وجود تأثرات الرومان والعثمانيين والسوفييت على مدى عصور كثيرة. والمدينة ثرية بالتاريخ ولكن ليس بطريقة متفاخرة أو اقتحامية.

صوفيا هي إحدى العواصم الأوروبية القليلة التي لا تطل على واجهة مائية ولا تمتلك نهراً ولا بحراً كبيراً. ولكن لديها ينابيع معدنية حارة. وكانت هذه الينابيع الجوفية الحارة السبب وراء تشييد الرومان مدينتهم هناك بعيداً عن الممرات المائية.


وما زالت هذه الينابيع المعدنية موجودة في المدينة، متاحة للجميع. ويملأ السكان المحليون حاويات كبيرة بالمياه المعدنية. ولكن هناك سبب وراء سير السكان عبر المدينة حاملين أباريق المياه، فبلغاريا هي إحدى أفقر الدول في الاتحاد الأوروبي وهي حقيقة لا يمكن إغفالها في صوفيا. وتعتبر المطاعم والغرف الفندقية الفاخرة أرخص بشكل ملحوظ عنها في أوروبا الغربية.

No Image



تمتلئ صوفيا بالمخاطر الصغيرة المتمثلة في الأحجار المتصدعة والنقر والقطع المعدنية البارزة وهو ما يحول السير إلى مسار من العقبات. ولكن الأرصفة الوعرة تلائم نوعاً ما الصورة الهزيلة للمدينة. ويجب أن تحبها كما هي، بذيئة وقديمة ونابضة بالحياة.

وهؤلاء الذين ينظرون بانتظام إلى الأسفل لتجنب التعثر سوف يلاحظون المتاجر الصغيرة والملونة ونصفية الارتفاع. هذه المتاجر التي يطلق عليها "متاجر الركبة" هي من بقايا العصر الشيوعي، حيث يقدم صناع الأحذية والأكشاك وباعة الكتب خدماتهم من الأقبية.

ومن جميع أنحاء صوفيا، تبعث جبال فيتوشا هدوءاً على المدينة. ويستغرق الأمر نحو نصف ساعة للوصول إلى المنحدرات الجبلية العريضة شديدة الانحدار بوسائل النقل العام من وسط المدينة.

ولا تنس زيارة كاتدرائية أليكسندر نفسكي ذات القباب الذهبية اللامعة، قبل فترة صغيرة من غلق أبوابها في السابعة مساء. وحينها يمكن أن تستمتع بمناخ ناعم مع قليلين حولك.

لا تعد صوفيا مركز الديانة الأرثوذكسية البلغارية السائدة فحسب، ولكن وسط المدينة هو ملتقى للتسامح الديني. ويقف الميدان المحاط بمسجد "بانيا باشي" وكنيسة "سانت ندليا" الأرثوذكسية، والكنيس اليهودي "صوفيا" وكاتدرائية "القديس جوزيف" الكاثوليكية، شاهداً على التنوع المجتمعي الذي تفتخر به صوفيا للغاية.

#بلا_حدود