السبت - 07 ديسمبر 2019
السبت - 07 ديسمبر 2019
No Image

أزمة «التغريدة» تتفاقم وتتحول إلى صراع قيم بين الولايات المتحدة والصين

تفاعلت قضية «تغريدة هونغ كونغ» التي تسببت بتوتر العلاقة بين الصين ورابطة دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين NBA، مع قرار شنغهاي إلغاء حدثين سنويين ترويجيين خاصين بناديي بروكلين نتس ولوس أنجليس ليكرز عشية مباراة استعراضية بينهما في المدينة الصينية.

وسعت رابطة الدوري الأمريكي إلى تعزيز شعبيتها الكبيرة في الصين من خلال إقامة مباراتين استعراضيتين هذا الأسبوع في شنغهاي، لكن خططها باتت في مهب الريح بسبب تغريدة للمدير العام لهيوستن روكتس داريل موري، دعم فيها الحركة المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ، وكتب «قاتل من أجل الحرية. قف مع هونغ كونغ».

وتسببت هذه التغريدة بانتقادات واسعة في الصين، أدت إلى خسارة روكتس عقود رعاية وإعلان وسائل إعلام صينية عدة، والتوقف عن بث مبارياته، في قضية لا تزال تبعاتها تتفاعل لتطال عدة شركات أمريكية عاملة في الصين، أبرزها عملاقة التكنولوجيا «أبل» التي انتقدت لتقديمها تطبيق مواصلات في متجرها على الإنترنت، زعم الإعلام الصيني بأنه يساعد المحتجين في التعرف على أماكن وجود الشرطة في هونغ كونغ.


وفي بيان لمفوض رابطة الدوري الأمريكي آدم سيلفر الثلاثاء من طوكيو حيث يخوض روكتس مباراتين استعراضيتين، أشارت الرابطة إلى أن «الدوري لن يضع نفسه في مكان يتيح له تنظيم ما يقوله اللاعبون ومالكو الأندية.. ببساطة لا يمكننا العمل بهذه الطريقة... لن نعتذر عن ممارسة داريل حريته في التعبير».

واعتبرت افتتاحية «غلوبال تايمز» أن الدوري رضخ لضغوط في بلاده جراء الموقف الذي اتخذه بداية، وأنه لم يعد ثمة «مجال كبير للمصالحة» بعدما تحولت القضية إلى صدام قِيَم بين الصين والولايات المتحدة.

وخلافاً لما كان مقرراً، أقيمت حصة تدريبية لكل من نتس وليكرز خلف أبواب موصدة بوجه وسائل الإعلام التي كانت مدعوة سابقاً للتغطية، وشوهدت الطواقم العاملة في ملعب «مرسيدس بنز» في شنغهاي، حيث من المقرر أن يلعب نتس وليكرز، وهي تزيل صباح الأربعاء شعارات الدوري الأمريكي للمحترفين والفريقين والشركات الراعية من الملعب.

وتحوم الشكوك في الولايات المتحدة حول احتمال إلغاء المباراتين بالكامل.
#بلا_حدود