الثلاثاء - 10 ديسمبر 2019
الثلاثاء - 10 ديسمبر 2019
No Image

طفل أمريكي (9 أعوام) يواجه تهماً بقتل 3 رضّع وبالغَين

شهدت ولاية إيلينوي الأمريكية توجيه تهم بالقتل لطفل يبلغ من العمر 9 أعوام، راح ضحيتها ثلاثة رضّع واثنان من البالغين.

وقال المدعي العام للولاية في منطقة وودفورد غريغ مينغر إن المتهم، الذي لم يُكشف عن هويته، يواجه إلى جانب تهم القتل ثلاث تهم بالإحراق المتعمد.

ووفقاً لتقارير تداولتها مواقع إخبارية أمريكية، تعود تفاصيل القضية إلى 6 أبريل الماضي، عندما أشعل الطفل حريقاً في منزل متنقل، أسفر عن مقتل الضحايا الخمس، وهم كاثرين موراي (69 عاماً)، جيسون وول (34 عاماً)، روز ألوود (عامان)، وولدا جيسون: ديميون وول (عامان)، وأرييل وول (عام واحد).


ونجا من الحريق، الذي اندلع الحريق نحو الساعة 11 مساء، شخصان: كاترينا ألوود (27 عاماً)، وهي حفيدة كاثرين وخطيبة جيسون وأم طفليه، إضافة إلى أحد أبنائها وهو أكبر سناً من بقية إخوانه الذين قضوا اختناقاً في الحادثة.

No Image



وقال مينغر إنه قرر توجيه الاتهام إلى الصبي بعد قراءة عدة تقارير موثوقة عن الحريق عدة مرات، معرباً عن أسفه لهذا القرار الذي وصفه بأنه «قاسٍ ومأساة».

وأردف أن الصبي سيمثل أمام محكمة وقاضٍ، من دون هيئة محلفين، ومن المرجح أن يُحكم على الطفل بالمراقبة لمدة خمس سنوات إذا أدين.

في المقابل، عبّر عدد من مرتادي مواقع التواصل عن استهجانهم لهذا الحكم المتوقع مطالبين بإيداعه مصحاً عقلياً، ومبدين تخوفهم من بقائه طليقاً في المجتمع، بينما حمّل آخرون أسرته وذويه المسؤولية في إهمال تربيته، والتي استدلوا عليها بتهم الإحراق المتعمد المتعددة، فضلاً عن افتعاله هذا الحريق في الساعة الـ 11 مساء.

وخمّن نشطاء آخرون أن يكون الطفل الناجي من الحريق هو المتهم، لأن التقارير الإخبارية أشارت إليه بصفته «حدثاً»، مناشدين السلطات بالكشف عن هويته الحقيقية.

#بلا_حدود