الاثنين - 21 أكتوبر 2019
الاثنين - 21 أكتوبر 2019
No Image

تأهل 4 مشاريع شبابية للنسخة العالمية من مسابقة رواد القصر



فازت أربعة مشاريع للشباب بالمراكز الأولى من النسخة الإماراتية الثالثة لمسابقة رواد القصر التي عقد حفلها الختامي أمس في أبوظبي بحضور الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير التسامح وصاحب السمو الملكي الأمير اندرو دوق يورك، ما يؤهلها لتمثيل الدولة في النسخة الخليجية والمسابقة العالمية.

وتأهل الفائزون في المسابقة، التي نظمها صندوق خليفة لتطوير المشاريع، لتمثيل الدولة في النسخة الخليجية الثانية في نوفمبر المقبل بمملكة البحرين، والمسابقة العالمية في لندن خلال ديسمبر المقبل.


وشملت المشاريع الأربعة، التي فازت من بين 12 مشروعا شاركوا في المسابقة، مشروع "أريام" المتخصص في تصميم بذلة التبريد للعمال الخارجيين ومشروع "عربي" البرنامج المتكامل لتعليم اللغة العربية عبر الإنترنت وموقع "دوكتورز أيه إي" الارشادي عن الكيانات الصحية داخل دولة الإمارات وتطبيق "رفيق" والذي يقوم بربط أصحاب المنازل بمزودي خدمات الصيانة والديكور المرخصين في الدولة.

وقال رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع، حسين جاسم النويس ان المسابقة استطاعت أن تحقق نجاحاً متميزاً، منذ إطلاقها قبل ثلاث سنوات، حيث أثبت مكانتها كمنصة رائدة لنشر وتعزيز ريادة الأعمال والابتكار في دولة الإمارات، مقدّمة فرصة حقيقية لرواد الأعمال الإماراتيين لعرض مشاريعهم المبتكرة أمام جمهور عالمي واسع من الشخصيات المؤثرة التي تستطيع مساعدتهم في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى واقع مزدهر ومستدام

من جابنها، قالت الرئيس التنفيذي بالإنابة في صندوق خليفة، موزة الناصري ان عدد المتقدمين للمسابقة بلغ 83 مشروعاً من خلال مرحلتين تمت الأولى في جامعة نيويورك بأبوظبي وكلية التقنية العليا في دبي حيث تم اختيار 12 منهم للمشاركة في المسابقة النهائية، مشيرة إلى مشاركة رواد ورائدات الأعمال في معسكر تدريبي لزيادة قدرتهم على التواصل والتحدث وعرض المشاريع بشكل فعال وتحديد متطلباتهم من خلال المشاركة لاسيما مع توفير المسابقة لفرص تمويلية وشراكات استثمارية تساعد أصحاب المشاريع على التوسع والشراكات الفعالة التي تزيد من قدرة المشاريع المالية او الانسيابية نحو أسواق جديدة

وأوضحت أن إجمالي التمويلات التي قدمها الصندوق لـ 1600 مشروع تجاوز 1.4 مليار درهم إضافة الى جهود التدريب والتأهيل لرواد المشاريع والمساهمة في تقديم تسهيلات الرخص وخفض رسوم اطلاق المشاريع.

وتابعت ان الصندوق سيواكب توجهات امارة ابوظبي لاقتصاد المستقبل ويعمل حالياً في مصر والأردن والشيشان وبيلا روسيا فيما سيرفع الصندوق عدد الأسواق الى 22 دولة في ظل الاتفاقيات التي تم ابرامها.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبد الباسط الجناحي ان المؤسسة ساعدت أعضائها في الحصول على عقود حكومية بلغت قيمتها اكثر من 1.2 مليار درهم فيما وصل عدد أعضاء المؤسسة اكثر من 7 الاف رائد اعمال، كما تمتلك حاليا 5 حاضنات اعمال بما يعكس توسع الدعم المقدم لمشاريع الشباب.

واستعرض الفائزون في المسابقة مشاريعهم، و وقال الفائز بمشروع "عربي " سعيد باسويدان، إن المشروع عبارة عن برنامج شامل ومتقدم للغة العربية بجانب المحتوى عبر الإنترنت والموارد البشرية والموارد المالية، و تطبقه 9 مؤسسات تعليمية حالياً، فيما ينتظر أن تدرجه تسع مؤسسات أخرى ليرتفع عدد مستخدمي البرنامج بأكثر من 5 الاف طالب و100 مدرس.

وقالت الرئيس التنفيذي لمشروع "اريام "، اريام احمد، إن مشروعها قائم على تصميم بدلة تبريد لمساعدة العمال علي مواجهة درجات الحرارة المرتفعة ما يمكنهم من العمل بشكل اكثر فعالية باستخدام خامات منخفضة التكلفة، مشيرة إلى مناقشات مع شركة تدوير حول الشراكة التصنيعية وتمويل انتاج بدل خاصة بعمال النظافة الخارجيين.

وأضافت اريام أنها تتطلع لتطوير المنتج للوصول الى مرحلة البيع الفوري بعد الحصول على تمويل مناسب وتأمين شراكات مع أصحاب المصلحة كوزارة العمل في ظل الأسعار التنافسية المطروحة على المنتج.

وقال المطور لبرنامج "رفيق"، خميس الشرياني ان عدد المستخدمين وصل الى 28 الف من ملاك المنازل الى جانب 450 مزود من مقدمي الخدمات ويتضمن البرنامج منصة تطبيقات تربط أصحاب المباني التجارية بمزودي خدمات الصيانة والديكور وتابع ان وجود

من جانبها، قالت المطوره لبرنامج "دوكتورز أيه إي" حسناء احمد إن مشروعها يسهم بشكل واضح في الارشاد المباشر والوصول لعدد كبير من مزودي الخدمات الصحية في ظل شراكة البرنامج مع اكثر من 200 طبيب داخل الدولة حيث تتيح المنصة للمستخدمين العثور على الطبيب المناسب والاتصال بالمستشفى للحصول علي الاستشارة، مضيفة أنها تسعى لبناء شراكات مع حوالي 20% من الأطباء في السوق المحلي ما يزيد من التاثير الإيجابي لمشروعها في السوق الالكتروني للخدمات الصحية.
#بلا_حدود