الاثنين - 21 أكتوبر 2019
الاثنين - 21 أكتوبر 2019

دبا الحصن الثقافي ينطلق بـ «مفاتيح النور» ويستدعي الحنين إلى «الفريج»

يستحضر الأوبريت الإماراتي الوطني «مفاتيح النور» العادات والتقاليد والموروث الشعبي الإماراتي قبل مئات الأعوام، مجسداً معاني الشهامة والرجولة والنخوة والحياة والترابط الاجتماعي بين أهل الفريج قديماً.

وسيعرض الأوبريت غداً، تزامناً مع انطلاق النسخة الثالثة من مهرجان دبا الحصن الثقافي على جزيرة الحصن بالمدينة.

ويسابق مبارك ماشي مخرج الأوبريت الزمن للانتهاء من البروفات ووضع اللمسات الأخيرة على العرض الذي يقدم تحت إشراف مدير إدارة المنطقة الشرقية في دائرة الثقافة بالشارقة محمد السويجي، ومن تأليف حميد فارس وأشعار الشاعرة الإماراتية بتول آل علي.


وصمم فريق عمل الأوبريت مدينة شعبية قديمة تحاكي «الفريج» قديماً، بيوتها من الحجر الحجري وأسقفها من القش، لتصطحب الجمهور في رحلة تراثية إلى ماضي الأجداد وتعرفهم إلى حياتهم ومعيشتهم في الحقب الزمنية الماضية.

وتدور أحداث «مفاتيح النور» حول مدينة يعيش سكانها على البحر ويعملون في مهنتي الصيد والزارعة، ويحل عليهم ضيف من أوروبا محملاً بالهدايا، ويعدهم بأن يصنع لهم مشاريع تدر عليهم المال من دون أن يبذلوا أي مجهود، ولكن أحد أبناء الفريج يكتشف أن هذا الأجنبي لديه مخطط للسيطرة على المدينة والتحكم في سكانها.

ويحاول الشاب أن ينبه سكان القرية وأهل الفريج إلى المخطط ولكنهم يرفضون الاستماع لنصحه وينبذونه، حتى يقرر السفر طلباً للعلم، ويجول العالم ليعود بعد ذلك ليجد قريته مستعمرة وسكانها يعملون ليل نهار من دون أجر.

ويقرر الشاب مساعدة أهله، فيقنعهم بضرورة العمل على بناء قرية جديدة تحت الجبل، ويتحد الجميع لتشييد القرية التي تصبح سكناً جديداً لهم يملؤها التعاون والألفة.

وقال مخرج الأوبريت مبارك ماشي إن «مفاتيح النور» يحتفي بالموروث الإماراتي ويحاكي الماضي الجميل، ليعرف الأجيال الجديدة بالحياة قديماً ويحيي الموروث الشعبي في نفوسهم.

وذكر ماشي أن الأوبريت يشهد مشاركة 70 فناناً وفنياً، من أبرزهم سيف الغانم، سيف الكعبي، عائشة عبدالرحمن، خليفة ناصر، آلاء شاكر، عبيد الهرش، عبدالله الرشدي، وحميد فارس.

بدورها، أكد مدير إدارة المنطقة الشرقية في دائرة الثقافة بالشارقةمحمد السويجي أن الدورة الثالثة من مهرجان دبا الحصن الثقافي تستمر على مدار يومين، ويتضمن اليوم الأول عرض أوبريت «مفاتيح النور»، إلى جانب تنظيم معرض للعملات النقدية للباحث أيمن الرضون، كما سيكون للفلكلور الشعبي حضوراً كبيراً عبر تقديم لوحات فنية ستقدمها فرقة «المزيود الحربية».

وذكر أن فعاليات اليوم الثاني من المهرجان ستكون حافلة بمجموعة من الأنشطة المتنوعة، ومنها أمسية شعرية يقدمها الإعلامي حسين العامري ويحيها الشاعر الكويتي ماجد الديحاني، فيما ستقدم فرقة «أوائل الإمارات» حفلاً موسيقياً يحييه ثلاثة موسيقيين إماراتيين هم: أول ملحنة أوركسترا إيمان الهاشمي، عازف السكسفون محمد مرشد، وأول إماراتية تعزف على آلة التشيلو إلهام المرزوقي.

#بلا_حدود