الاحد - 17 نوفمبر 2019
الاحد - 17 نوفمبر 2019

بوسم «#هلا_بالأخضر_السعودي» مغردون يدحضون أكاذيب عملاء قطر وإيران

أثارت تصريحات حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» باعتبار زيارة المنتخب السعودي لخوض مباراة مع نظيره المنتخب الفلسطيني، المقررة منتصف الشهر الجاري على أرض ملعب الشهيد فيصل الحسيني في رام الله ضمن تصفيات كأس آسيا وكأس العالم، ضمن التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، سخرية واستهجان نشطاء وكتاب فلسطينيين، حيث تساءلوا عن الزيارات التي يجريها السفير القطري محمد العمادي السرية والعلنية إلى إسرائيل، وإدخال الدولارات من خلال المعابر الإسرائيلية.

واعتبر النشطاء تصريحات الجهاد الإسلامي وحماس، عبارة عن هجوم يخدم إيران وقطر التي تحول لهم الدولارات مقابل التهجم على الدول الخليجية والعربية، ليطلق النشطاء وسم «#نورتوا_فلسطين»، و«#هلا_بالأخضر_السعودي» رداً على اعاداءات وأكاذيب عملاء الدوحة وطهران.

وقال القيادي في حركة فتح منير الجاعوب «معترضون على دخول المنتخب السعودي للضفة الغربية للعب كرة القدم مع المنتخب الفلسطيني بحجة التطبيع،


السؤال المهم السفير القطري العمادي كيف يدخل إلى غزة ومعه الأموال القطرية؟».

وذكر الكاتب نمر العايدي «لا أحد من الشعب الفلسطيني كان يتوقع هذا اللغط من البعض حول زيارة المنتخب السعودي إلى فلسطين للقاء نظيره الفلسطيني، ولقد سبق زيارة المنتخب السعودي كثير من المنتخبات العربية والإسلامية والتي لم تلاقِ أي ردة فعل أو الدخول في سجالات وتجاذبات لا معنى لها»، وأضاف أن فلسطين أرض للعرب والعالم وكل وفد سياسي أو اقتصادي أو رياضي مرحب به خير ترحيب ونعتبر هذا دعماً وتأييداً للشعب الفلسطيني في نضاله الطويل الشاق لنيل الحرية والاستقلال.
#بلا_حدود