الجمعة - 15 نوفمبر 2019
الجمعة - 15 نوفمبر 2019
No Image

«الاقتصاد» تبحث تعزيز التعاون الاقتصادي مع بريطانيا

بحث وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية الحالية والمستقبلية مع بريطانيا، مع القنصل العام البريطاني للدولة أندرو جاكسون.

وتناول الاجتماع مخرجات اللجنة الاقتصادية الإماراتية البريطانية المشتركة التي عقدت في شهر أبريل الماضي، والتي ركزت على تحقيق التكامل بين الرؤى التنموية في البلدين وتطوير شراكة اقتصادية أوسع في المجالات الاقتصادية ذات الأولوية بما يتماشى مع مستهدفات رؤية الإمارات2021 واستراتيجية المملكة المتحدة للصناعة والتصدير.

وأكد المهندس الشحي خلال الاجتماع متانة الروابط الاقتصادية والتجارية التي تجمع البلدين الصديقين، وأن التعاون الاقتصادي مستمر بينهما على أسس من الثقة والتكامل. وأشار إلى أن مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري الحالية والمستقبلية بين دولة الإمارات وبريطانيا عديدة ومتنوعة لا سيما فيما يتعلق بالقطاعات ذات الأولوية مثل الطاقة والصحة وعلوم الحياة والتعليم والخدمات المالية والمهنية، وكذلك المجالات القائمة على التكنولوجيا والابتكار والثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي والفضاء والأمن الإلكتروني والملكية الفكرية، الأمر الذي يفتح فرصاً كبيرة أمام المستثمرين من كلا البلدين.

وأشار إلى أن المملكة المتحدة تعتبر أحد الشركاء التجاريين الأكثر استدامة وموثوقية لدولة الإمارات التي تعد بدورها أكبر سوق للصادرات البريطانية في المنطقة. وعلى هذا الأساس، فإن هناك آفاقاً واسعة أمام الشركات والمؤسسات والمستثمرين في كلا البلدين لتعزيز التعاون المشترك وتنفيذ مشاريع اقتصادية وتجارية مشتركة لا سيما في المجالات ذات الأولوية.

من جهته، أشار القنصل البريطاني لدى الدولة إلى عمق العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وهو ما تعكسه معدلات التبادل التجاري وحجم الاستثمارات البينية، لافتاً إلى حرص المملكة المتحدة على تعزيز هذه العلاقات وبناء شراكة اقتصادية وتجارية قوية تدعم قدرات الجانبين لمواجهة التحديات المستقبلية، خصوصاً في المجالات القائمة على التكنولوجيا والابتكار والثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي والفضاء والملكية الفكرية.

ويذكر أن إجمالي حجم التجارة البينية من سلع وخدمات بين البلدين بلغ خلال عام 2017 نحو 17.5 مليار جنيه إسترليني، فيما بلغ حجم التجارة الخارجية في السلع غير النفطية بين البلدين نحو 9 مليارات جنيه إسترليني في 2018. ويتواجد أكثر من 120 ألف بريطاني يعيشون ويعملون في دولة الإمارات، فضلاً عن تواجد عدد من أكبر وأهم الشركات البريطانية في أسواق الدولة والتي يقدر عددها بحدود 6 آلاف شركة، ما يجعل المملكة المتحدة أكبر مستثمر أجنبي في الإمارات.

وعلى صعيد السياحة يحتل السوق البريطاني حيزاً مهماً، إذ بلغ عدد السياح البريطانيين إلى الدولة في 2018 نحو 1.5 مليون سائح.

#بلا_حدود