الأربعاء - 20 نوفمبر 2019
الأربعاء - 20 نوفمبر 2019

سر الثقب الأسود الذي ابتلع «فورتنايت» ووضع نهايتها

انتظر عشاق لعبة «فورتنايت» الموسم العاشر خلال الأسابيع الماضية على أحر من الجمر، لكن ما جرى خلال حدث انطلاق الموسم الجديد لم تجرؤ مخيلة أي منهم على توقعه.

بعد أسابيع من التشويق من قبل شركة «إبيك غيمز»، شمل التلميح بكلمة «النهاية» كثيراً دون أن يفهم أحد مغزاها، لم يدم الموسم العاشر أكثر من دقائق معدودة.

ومع انتهاء العد التنازلي لبدء الموسم العاشر، انطلق الصاروخ العملاق في المستودع المترّب إلى الفضاء قبل أن ينفجر، وخرجت منه صواريخ كثيرة ضربت جميع أنحاء الجزيرة، أعقبها شعاع ليزر أحمر ضرب الجزيرة، ليتحول مكانه إلى ثقب أسود ابتلع الجزيرة والشخصيات وكل شيء، ولم يعد فوق الشاشة سوى الثقب الأسود.


في البداية ظن الكثير من اللاعبين أن هناك ضغطاً شديداً على خوادم اللعبة، نظراً إلى فشلهم في الوصول إليها أو الولوج داخلها، قبل أن يكتشف الجميع أن الأمر أكبر بكثير من مجرد وجود مشاكل تقنية.

فحتى هذه اللحظة، فإن اللعبة لا تعمل على الإطلاق ولا يمكن الوصول إليها، أما اللاعبون الموجودون داخلها منذ انطلاق الموسم الجديد فلا يرون سوى الثقب الأسود. والأغرب من ذلك أن «إبيك غيمز» لم تعلق نهائياً على ما حدث، بل إنها حذفت كل التغريدات الخاصة باللعبة من على حسابها الرسمي بموقع تويتر.

وعجّت وسائل التواصل الاجتماعي بتفسيرات لهذه الخطوة، أبرزها أن ما تم هو بقصد التشويق لجعل الجمهور في حالة ترقب ومتابعة دائمين، أو أن ذلك يعود إلى إيقاف خوادم الشركة «السيرفرات» ليتسنى لهم رفع الخريطة الجديدة.

وانتشرت صور وتعليقات وفيديوهات ساخرة تظهر حال اللاعبين المنتظِرين وقد أصابهم الملل والحيرة حيال ما سيفعلونه في وقت الفراغ الكبير الذي تركته اللعبة.

وتعتبر لعبة فورتنايت إحدى أكثر الألعاب شعبية حول العالم، ويلعبها قرابة 250 مليون شخص، وتتضمن العديد من البطولات والمسابقات والجوائز النقدية.

ويعتمد مبدأ اللعبة على انضمام 100 لاعب للقتال بشكل فردي أو كجزء من فريق في معركة كبيرة، والفائز هو آخر من بقي على قيد الحياة في ساحة المعركة الافتراضية.

No Image



وبعد البحث المكثف من قبل العديد من اللاعبين، اكتشف بعضهم صوراً مسربة (لم تبق طويلاً) لخريطة جديدة للعبة التي حملت اسماً جديداً هو «فورتنايت.. الفصل الثاني»، ما يعني أن هناك جزءاً ثانياً جديداً من اللعبة، وأن هذه الفجوة السوداء ما هي إلا نهاية الفصل الأول.

لكن هذا الاكتشاف أثار فضول اللاعبين أكثر وأكثر وزاد من شعورهم بالتشويق والإثارة، فلم يصدر أي تلميح أو إشارة عن موعد هذا الفصل الثاني المزعوم، وما إذا كان حقيقة بالفعل أم صورة مفبركة، ولا يملك أي منهم سوى الانتظار لمعرفة ما الجديد عن واحدة من أكثر الألعاب شعبية في العالم.

#بلا_حدود