الجمعة - 22 نوفمبر 2019
الجمعة - 22 نوفمبر 2019

"مسلمي روسيا": علاقتنا بالإمارات تكللت بإطلاق اسم "زايد" على "موسكو للقرآن"

فهد الأميري – موسكو

وصف مجلس شورى المفتين لروسيا والإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، العلاقات الدينية التي تجمع بين روسيا والإمارات، بالمميزة، مشيراً إلى أنها تكللت بإطلاق اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" على النسخة الأخيرة من جائزة موسكو الدولية للقرآن الكريم.

وأكد المسؤول في قسم العلاقات الدولية بالمجلس إلدر عاليف، أن إطلاق اسم الشيخ زايد، جاء تثميناً من موسكو لجهوده "طيب الله ثراه" الجبارة في نشر المبادئ الصحيحة للإسلام ونشر السلم في العالم والمفاهيم القرآنية الصحيحة، وجهوده كذلك في افتتاح المدارس القرآنية والاهتمام بالجانب الديني والقرآني في البلاد.


وأشار إلى أن هناك تعاوناً متميزاً بين الدولتين في المجال الديني الإسلامي، حيث يوجد تعاون بين جائزة القرآن الكريم بموسكو وجائزة دبي للقرآن الكريم، حيث جرى توقيع مذكرة تفاهم بين الجائزتين خلال العام الماضي.

وأضاف ان هناك كذلك تعاوناً بين المؤسسات الدينية في الإمارات، منوهاً بزيارة وفد رفيع المستوى من الإمارات برئاسة رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف محمد الكعبي.

وأوضح عاليف، خلال لقائه وفداً إعلامياً إماراتياً في المسجد الجامع بموسكو الذي احتفل مؤخراً بمرور 115 عاماً على تأسيسه، أن هذا المسجد الوحيد الذي لم تغلق أبوابه خلال الحكم الشيوعي في المنطقة الوسطى في روسيا الاتحادية.

وأكد أن الصلاة لم تنقطع في المسجد الذي يجتمع فيه يوم الجمعة نحو 150 ألف مصلٍ، مشيراً إلى أنه يوجد في الجامع مقر الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية الذي يرأسه المفتي راوي عين الدين، ومنوهاً بأن الجامع ينظم فعاليات ثقافية وعلمية واجتماعية ودينية مختلفة.
#بلا_حدود