الثلاثاء - 12 نوفمبر 2019
الثلاثاء - 12 نوفمبر 2019

"تسامح الفجيرة" يوصي بمراقبة سلوك الجماهير



أوصى المتحدثون بجلسة أخلاقيات التسامح الرياضي التي نظمها مكتب ثقافة احترام القانون بوزارة الداخلية ظهر اليوم الأربعاء بمجمع زايد الرياضي بالفجيرة بعدد من النقاط، أبرزها عمل استبيان لمراقبة سلوكيات الجماهير وتقييمهم لاكتشاف صاحب السلوك الخاطئ ومعاقبته، وضع خطط وبرامج بالمؤسسات التعليمية والأندية للابتعاد عن التعصب الكروي والدعوة إلى التسامح، إضافة إلى إقامة مبادرات رياضية لنشر التسامح عن طريق التحفيز المالي والمادي.

تحدث في الجلسة رئيس اتحاد الإمارات للسباحة سلطان السماحي، العميد الدكتور أحمد الخزيمي رئيس قسم الشؤون القانونية بوزارة الداخلية، الواعظ الديني الشيخ حمد الكندي، ولاعب منتخب الإمارات سابقاً عادل محمد الأميري، وأدارها الإعلامي حسين الطنيجي.


افتتح الجلسة رئيس اتحاد الإمارات للسباحة سلطان السماحي بالحديث حول علاقة وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بأهمية الترويج عن الأخلاق الرياضية ونبذ التعصب الرياضي، فيما تناول العميد الدكتور أحمد الخزيمي دور الأنظمة والقوانين في الحد من ظاهرة التعصب الرياضي والإجراءات الكفيلة بضمان تفعيل هذه الأنظمة والقوانين وتنفيذها.

من جانبه، ركز الواعظ الديني الشيخ حمد الكندي على أخلاقيات الرياضي في الدين الإسلامي، فيما تناول لاعب منتخب الإمارات سابقاً عادل محمد الأميري دور الأندية الرياضية في توعية أفراد المجتمع، خصوصاً الجماهير الرياضية بمخاطر التعصب الرياضي ونشر مفهوم أخلاق الرياضي.

واختتمت الجلسة بعدد من التوصيات أكدت على ضرورة نشر التسامح، وتوعية أفراد المجتمع ابتداء من الأسرة والمدرسة ثم الجامعة بمخاطر التعصب الرياضي، ودور إدارات الأندية في نبذ التعصب عن طريق اللوحات الإلكترونية أو المنشورات التي تدعو إلى التسامح في كل مباراة بمدرجات الجماهير.

جدير بالذكر أن أول المجالس التوعوية لوزارة الداخلية في الجانب الرياضي بدأ من إمارة عجمان فبراير الماضي بالتعاون مع جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، ومجلس الفجيرة الذي نظم ظهر اليوم بالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة هو ثاني مجالس وزارة الداخلية والتي ستستمر بجميع إمارات الدولة خلال الفترة المقبلة.
#بلا_حدود